الأربعاء، يوليو 16، 2008

للذين يفضلونه افتراضياً..

عن مواقع القاعدة على الإنترنت واستخدام تنظيم القاعدة الإعلامي والتنظيمي لشبكة المعلومات، تشاهدون الليلة ( الخميس) على شاشة قناة الجزيرة فيلم تحقيقي جديد يحمل اسم "مجاهدون افتراضيون".

الفيلم مدته 52 دقيقة، وتم تصويره في مصر والأردن وعاصمة عربية أخرى دون ذكر اسمها، وهو إخراج مشترك لـ"أحمد زين" و"البراء أشرف".

يظهر في الفيلم عدد من الضيوف، منهم الباحث ضياء رشوان، والباحث عبد الله الطحاوي، والصحفي إيهاب الزلاقي والمحلل عبد الرحيم علي.

أما من خارج مصر فنجد "مشعان الجبوري" مالك قناة الزوراء الفضائية التي تم إغلاقها بتهمة بثها لأفلام من انتاج شركة السحاب التابعة للقاعدة.. كذلك الأستاذ أيمن جاب الله نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة، بالإضافة إلى عدد من الضيوف الأوربيين، وكذلك نائب وزير الداخلية المصري لشئون الإنترنت والمعلومات.

الفيلم على كل حال وجبة تحقيقية خفيفة وساخنة، والدعوة مفتوحة للجميع للمشاهدة على شاشة الجزيرة مساء اليوم الخميس، في الثامنة مسائا بتوقيت القاهرة ومكة المكرمة، وكذلك باب الآراء والتعليقات مفتوووووح هنا في المدونة لاستقبالها..

هناك 8 تعليقات:

Che The Hermit يقول...

افتقد كتير فعلا التعليق عندك يا براء

ع العموم هحاول فعلا اشوف البرنامج ولو انى من مقاطعي التليفزيون اتمني انك تجيب لينا لينك البرنامج على يويتيوب زى فيلم المدونون الصحفيون الجدد

يا رب دايما مزيد من التفوق والنجاح

تشي

مواطن زهقان يقول...

ياااااااه
تطل علينا منجديد بتقدماتك وابداعاتك
ابهرتنا فى المره اللى فاتت
ومستنينك انك تبهرنا اكتر فى القادم
ساشاهده ان شاء الله

alharaka يقول...

حد عارف لو ممكن نشوف البرنامج عند موقع يوتوب وللا لسه؟

غير معرف يقول...

البراء شاهدت الفيلم ماهو الهدف من الفيلم ارى انه هدف خبيث جدا وليس له قيمه انصحك دور على المفيد و ياريت الجزيره تعى ذلك

غير معرف يقول...

كل هؤلاء أسماء معروفة لكن هذه اول مرة اسمع عن باحث يدعي عبدالله الطحاوي هل هو متخصص في شؤون الجماعات الاسلامية والاسلام السياسي أم أنه ظهر في البرنامج لأنه الراعي الرسمي للبراء اشرف وزوجته في عشرينات ومجرد صديق...بركاتك ياعم براء !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

سعدون حماد

غير معرف يقول...

مين الباحث عبد الله الطحاوي ده؟

عمرو المصري يقول...

انا منكرش ان الفيلم فيه حاجات كتير مميزة
لكن
ليه فيه خلط كبير بين المقاومة الشريفة ضد المقاومين والارهابين
هل يستوي عندك من يجاهد في العراق ضد الامريكان مع من يفجر نفسه في المسلمين مع العلم ان اغلب التفجيرات ضد المدنيين والشرطة كلها متبنيها القاعدة اللي تفكيرهم مشوش وغلط او فرق المستعربين الامريكية اللي اساسا معمولة عشان تعمل فتنة وتفقد المقاومة التعاطف

وليه ركزت علي بن لادن والظواهري
عندك احمد منصور عمل حوار مع سيف الدين الراوي قائد الحرس الثوري وابراهيم الشمري رئيس الجيش الاسلامي في العراق لو اتفرجت عليه تعرف فعلا ان في حاجة اسمها جهاد في سبيل الله وناس شايلة عني وعنك بلاوي كتير هل حقهم في النهاية التشكيك فيهم


سؤال اخير من اسئلة كتييييييييييييييييييييييييييير بس لما اشوف وجهة نظرك جايز انا غلطان وظالمط عادي ايه المشكلة

منين عرفت مدير الموقع المقرب من تنظيم القاعدة وسجلت معاه حوار
ده بيعرضك لتهم زي اللي وجهوها لتيسير علوني مثلا جايز انت واحد منهم ووفرولك مادة دعائية كشهرة ليك ومصداقية
احتمالات كتير جدا

اخيرا
ترددت كتير في الكتابة
وكثيرين مثلي اشك انهم مترددين
مدونتك من المدونات المتابعة خصوصا بعد ظهورك في وثائقي الجزيرة ومش عارف ليه للحظة شكيت ان الموضوع قخ زي اللي عملوه الاف بي اي عشان يتصيده المتعاطفين
لكن
انا سايبها علي الله
انا بقول كلمة حق
وبوضح ان فعلا في ناس متطرفين في فكرهم وناس بيسوقوهم من بره وناس تالتة مضللة واخيرا ناس متحمسة بيستغلهم التلت انواع الاولي
لكن

برضه فيه مقاومين شرفاء يجاهدوا لوجه الله
كل يوم نسمع عن تفجيرات وقتلي وجرحي في صفوف الجيش الامريكي في افغانستان والعراق ارجو توضيح لو كان الفيلم فعلا فيه لبس او اللخبطة دي عندي انا
وارجو ان حضرتك متتجاهلنيش
انا مش عايز غير افهم او افهم الناس اللي ممكن تفهم غلط زيي او غيري

جزاك الله خيرا

عمرو المصري يقول...

في حاجة نسيتها ان الفيلم وضح لناس كتير اخطاء كانوا بيرتكبوها ولو فعلا في حد بيفكر يعمل حاجة هيبقي حريص يتلاشي حاجات كتير ممكن تلفت النظر ليه ودي من سلبيات الفيلم
انا هاتفرج عليه تاني ولو لقيت حاجات زيادة عن اللي عندي اكيد هارجع اكتب تاني


تعليق اخير
عشان مفيش حد سواء من شرطة الانترنت او غيره
انا مش متبني اي فكر جهادي ولا اتبع اي جماعة او تنظيم او فكر او اي حاجة خالص
وكل ما اكتبه او اناقشه مع اي شخص لا يتعد مجرد التفكير او الكلام في شئون واحوال المسلمين من باب
كالجسد الواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي

ومجرد حلم وامل زيي زي ناس كتير انه ييجي اليوم اللي كل المشاكل دي تخلص