الثلاثاء، أغسطس 30، 2011

عن مقدشيو.. وأشياء أخرى


(1)

هل أنا هنا حقا؟..

كنت لا أزال أحاول طرد النوم خارج رأسي، بينما أقف على مطار مقدشيو بجوار أحمد، وأستمع لحديثه حول طريقة هبوط الطائرة إلى الأرض.

لم يكن هبوط الطائرة يشغلني في الواقع، كانت هناك مسائل أهم، كيف طارت الطائرة أصلاً؟، وكيف حلقت لساعتين ونصف في السماء بين نيروبي ومقدشيو؟.

كنا سبعة عشر شخصاً، في طائرة بها سبعة عشر مقعداً. فقط لا غير. وكان الباب الفاصل بين مقاعد الركاب وكابينة القيادة مفتوحاً، بحيث استطعنا أن نشاهد معجزتين، الأولى هي قدرة الطائرة الصغيرة على الطيران، والثانية هي قدرة الطيار على قيادة الطائرة الصغيرة وجعلها تطير.

في ظروف كهذه، ولأن المسائل تصبح معقدة بما يكفي، ألجأ للنوم فوراً. تشغلني مسألة موتي، وأكره أن أموت في حادثة. وأفضل، أن أموت نائماً.. توجد أسطورة قديمة تقول أن الذين يموتون وهم نيام، يقبض الله أرواحهم بهدوء أولاً، ثم تموت أجسادهم بعد ذلك نتيجة الحادث، سقوط طائرة أو انهيار جدار أو زلزال.. موت بلا ألم، مجرد نوم طويل دون استيقاظ.

قضيت الرحلة إذن في النوم، واستيقظت لأجدني واقفاً على أرض الصومال وأحمد يحدثني عن الطريقة التي هبطت بها الطائرة، بينما يسألني العقل الذي أحمله : "هل أنا هنا حقاً؟".

(2)

لم تكن هناك أية لوحات مكتوب عليها "أهلاً بكم في الصومال"، أو "ابتسم أنت في مقدشيو".. لم يزعجني الأمر، لكل بلد ثقافته الخاصة بالتأكيد. لكن عندما توقفت السيارة دقيقة عند بوابة المطار، ثم ظهرت جرافة صغيرة بجوارنا، وتجاوزتنا لحمل كتلة أسمنتية كبيرة تسد الطريق، حتى عبرت سيارتنا، لتعيد الكتلة الأسمنتية مرة أخرى وتبقي الطريق مسدوداً.. هنا بدأت الفكرة تضرب في رأسي.. لم تكن هناك لوحات ترحب بنا في مقدشيو.. لأن مقدشيو نفسها.. غير موجودة.

قضيت النهار أحمل الكاميرا وأتجول بين مخيم وآخر. لدى الرجل الصومالي الذي يقود سيارتنا الصفراء طموح حقيقي لأن يقود طائرة يوماً ما. جلست بجواره بينما في الخلف جلس ثلاثة من أصدقائي يتأوهون نتيجة ارتطام السيارة بعنف بمطبات لا يمكن أن تكون صناعية.. بل هي طبيعية تماماً.. فلا يوجد طريق أصلاً، نحن نسير في الصحراء مباشرة.

في المخيمات، وبينما أصور دون توقف. فكرت في ردود فعل مناسبة يمكن لبشري أن يفعلها حين يجد نفسه فجأة داخل مخيم صومالي لللاجئين.. كانت الأفكار كلها تدور حول مسدس قديم ببكرة دائرية، ورصاصة عتيقة، وفوهة داخل الفم، واللعنة على هذه الحياة التي تحدث فيها هذه العجائب.

(3)

في بلدي الذي جئت منه إلى هذه الأرض، يقضي الناس أوقاتهم في المنازل والمكاتب والمساجد والمقاهي والكنائس والبارات، في نقاشات طويلة حول ترتيب الأمور.. الدستور، الانتخابات، المليونية، الإصلاح، تشكيل الوزارة، الدينية، المدنية، العسكرية.. في مكان مثل الذي أكتب منه الآن، يمكن وصف كافة الأشياء التي يفعلها أبناء بلدي بالعبث..

الناس هنا، يبحثون عمن يعرف لهم كلمة "انسان".. أعتقد أن هذه هي المشكلة. في النهاية أنا لست خبيراً، وهذه ليست ورقة بحثية حول أسباب المجاعة أو دعوة للتبرع لأهالي الصومال.. هذه مجرد انطباعات مبدئية، لشخص وجد نفسه في مقدشيو ويسأل : هل أنا هنا حقاً؟.

حاولت أن أدقق النظر في وجوه الأطفال وأبحث عن مستقبلهم.. ذكرت نفسي أن الله خلقنا على هذه الأرض لفعل أشياء أخرى غير الأكل والشرب والتكاثر.. إذن، على هؤلاء الأطفال أن يخرجوا لهذه الأرض مفكرين وفنانين وعلماء ورجال اقتصاد.. على هؤلاء، أن يفعلوا في المستقبل شيئاً مختلفاً.. لأن الله موجود في السماء، ولأن المعونات ستتوقف يوماً ما.. ولأن الإنسان موجود على الأرض لسبب أو لآخر.

الأمر معقد. في النهاية، سأعود ومعي فيلم مليء بصور عديدة لأطفال وذباب. صور ملونة ومتحركة. تخبر العالم بالمأساة.. ما الذي سيحدث بعد ذلك؟. وما الذي كان يحدث قبل ذلك؟.. كيف كانت مقدشيو قبل المجاعة؟، بل أين هي مقدشيو أصلاً؟.

كان على أحدهم أن يخبر هؤلاء أن عليهم أن يتعلموا الحياة. علينا أن نتوقف عن ترديد الحكمة الصينية عديمة الفائدة : لا تعطهم السمكة، علمهم الصيد.. علينا أولاً أن نخبرهم أن في الحياة ما هو أهم من أكل السمك، أو حتى صيده.

في الحياة حضارة يجب أن تستمر، أو أن تنهي إذا كان جزءاً من هذا العالم لا يعرف عن هويته إلا كونه شعباً في انتظار المساعدات، وإذا كان التعريف الحقيقي للسياسة في العالم الثالث هو فن تعذيب البشر، وجعل السياسين السفلة يأكلون طعاماً أفضل.

(4)

أرسلوا المساعدات للصومال إذا كان بإمكانكم فعل ذلك. وإن كانت لديكم أولويات أخرى.. فقط عليكم أن تعلموا، أن حرمان بعض البشر من الطعام أمر عادي تماماً. إذا كنا سمحنا قبلها، أن نحرم بعض البشر، من أن يكونوا بشراً بالفعل.

الأمر يتجاوز الصومال. في النهاية، قد تأتي مثلي إلى مقدشيو وتسأل : هل أنا هنا حقاً؟.

حضورك إلى هنا لن يغير في المسألة شيئاً. فقط ستعرف أن الصور التي تتبادلها مع أصدقاءك على الفيس بوك حقيقية، وأن القنوات الإخبارية ليست كاذبة هذه المرة. لكن في النهاية، سيظل الناس في الصومال يفهمون أن المطلوب منهم أن ينتظروا البعض منا لتصويرهم وهم يتسلمون المساعدات.

في النهاية، نحن نعيش في عالم قاسي، وأنا أقضي العيد وحدي هنا بعيداً عن الأهل والأصدقاء. ومن حقي أن أشعر بقدر من الحزن. سأعود إلى القاهرة قريباً، إن كانت الخطة الإلهية تقول ذلك، وسأجيب عن أسئلة الأصدقاء حول المأساة. وسأتلقى ردود أفعالهم المتضامنة مع الصومال.. لكني فقط أريد أن أقول، أنني معترض على هذه الترتيب.

شيء ما يجب أن يحدث، شيء ما يجب أن يتغير.


هناك 5 تعليقات:

واحده عاديه يقول...

مؤثرة جدا .. اسئلة كتير بدون اجابة .. نظرة تأملية للدنيا وحال البشر .. والآدمية او الانسانية الضايعة من باقي البشر .
تسمحيلى اشير البوست عندى

واحده عاديه يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ع.سالم يقول...

رائع !

"شيء ما يجب أن يحدث، شيء ما يجب أن يتغير. "
...
إن شاء الله هيحصل !

غير معرف يقول...

كل سنة وانت طيب يا براء و عايزة اقولك عيد سعيد بس عارفة انك مش فى مزاج يسمح لتقبل هذه التهنئة , بص يابنى انا اكتشفت او بحاول اقنع نفسى بالحقيقة و انا متاكدة انها حقيقة لانها من صميم العقيدة اكتشفت ان كل حاجة بتحصل لسبب فعلا بس المشكلة انك ممكن تعيش وتموت من غير ما تعرف السبب ده ايه بالظبط و معتقدش ان قطع الموزاييك كلها بتبقى عارفة هى جزء من صورة ايه بالظبط

TheGrace website / موقع النعمة يقول...

اسماعيل يشهد انه آمن بكفارة الرب يسوع المسيح الفادي. تاب ونجى من جهنم النار. صار له يقينا أكيدا في الذهاب الى السماء لأن الله سامحه بالكامل
تبت خلصت من خطاياي وتبررت . أصبحت خليقة جديدة . نلت الغفران والحياة الأبدية عندما آمنت بالرب يسوع المسيح الحي وفداءه. الخاطي المبرر اسماعيل

Arabic Christian Magazine The Grace offering the Arabic Bible / النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس
http://www.TheGrace.com