الاثنين، فبراير 19، 2007

أن نوفر لهم القوة والمتعة والسلطان





بمناسبة ترميم تمثال طلعت حرب في الميدان الذي يحمل الإسم نفسه..

عندي اقتراح..

ياريت الإخوة المسئولين يحذفوا من على قاعدة التمثال الرخامية الجملة دي " أن نوفر لهم القوة والمتعة والسلطان"..

الأسباب نعرفها جميعا..

الصورة التي ترونها التقطتها منذ عام تقريبا أثناء مظاهرة لكفاية في الميدان.. وتصادف وجود شحات المناديل تحت الجملة.. إليكم بها..

السؤال الأهم..

إلا هو المظاهرات اختفت ليه؟

الواحد بقاله مدة مطلعش في مظاهرة..

وحشني جو الهتاف والأغاني والقهاوي والأعلام والأمن المركزي وسب الدين للمتظاهرين والتحرش بهم ما استطاع الأمن إلى ذلك سبيلا..

إيه يا رجالة.. ده العيال بتوع كنتاكي بيعملوا مظاهرات.. وإحنا هنفضل قاعدين ع البورصة نلعن أبو الحكومة..

وأنا مالي!


هناك 8 تعليقات:

sherif يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أحمد يقول...

أما بخصوص لماذا توقفت المظاهرات؟
فنقول لك اانا بخير حال، لكن منعنا عن قلة البنزين

sherif يقول...

انا بقول احسن بدل ما يقفشوا الغلابه اللي في الشارع و يبهدلوهم

واحد من الناس يقول...

اامل ان يكون توقف المظاهرات هو السكون الذي يسبق العاصفه
ولكني اخشى ان يكون سكون الأحتضار

elkamhawi يقول...

سيبك انتا قعدة البورصة هى اللى جامدة

mohamed elbanna يقول...

اعتذر لك براء
صورة الولد دى جاتنى عبر الميل امس من احد الاصدقاء وحططها فى البلوج بتاعى مساء أمس
لكنى ساحذف البلوج الآن
أرجو المعذرة لم أكن أعلم أن حقوقها لك

غير معرف يقول...

القوه و المنعه و السلطان و ليست المتعه

قلم جاف يقول...

أعتقد أن جلوسنا على البورصة لنلعن سلسفيل جدود الحكومة أكثر جدوى من السير في مظاهرة نهتف بها وراء أي شخص بدون التفكير في فحواها، أو تكسير أي ممتلكات عامة وتحطيمها وإن كان ذلك سيبرر طبعاً بأنه تنفيس طاقة ، أو إطلاق أي مظاهرة من أي مسجد بعد صلاة الجمعة تحت اسم القوى الوطنية وكأن من يرفض استعمال دور العبادة في السياسة هو زنديق وكافر وخائن وجاسوس وعميل وامبريانو بامبوزي وغد!

ليعتبر من يعتبر ما أقول سلبية أو تفاهة ، هذه قناعتي ببساطة شديدة ، لأسباب تتعلق بالفروق الرهيبة بين التظاهر هنا والتظاهر في أماكن أخرى من العالم!