الخميس، يناير 17، 2008

أشعر بالموت..



تعالى حبيبي فما فات مات، وما هو آت جميل كصدري، أمد إليك يدي باشتياق، ودمعي حبيبي من العين يجري، تعبت.. تعبت من البحر لكن قلبي يصر على البعد عن بؤس بري".. كاظم الساهر.


- إرشادات القراءة :


* "السطور القادمة تحمل بعض الخيال، وكل الحقيقة".

* "الأموات الوادرة أسمائهم في هذه السطور، ماتوا بالفعل".

* النص التالي طويل بعض الشيء، وإن كان ينصح بقراءته مرة واحدة.

* هذه السطور.. ليست قصة!


.................

يقولون، أن الميت يشعر قبل موته بأنه على وشك الرحيل، وأن إحساساً بذلك يخترق قلبه، قبل رحيلة بأربعين ليلة كاملة، وأن تصرفات الراحلين كانت تنذر برحيلهم القريب، وأنها حكمة الله، أننا – الباقون على قيد الحياة - نتأمل تلك التصرفات بعد أن ندرك أنهم رحلوا بالفعل.. مكتفين بالبكاء والظهور بمظهر المتأثرين، قائلين.. "كإنه كان حاسس إنه هيموت"..

وأنا، منذ أربعين ليلة وأكثر، أشعر بأني على وشك الرحيل..

بل أني أتأمل تصرفاتي بنفسي، فأعلم أني "كأني حاسس بالموت".. لكني لم أبكي بعد، ولا حتى اجتهدت في الظهور بمظهر المتأثر.

تبدو قضية موتي غير مهمة بالنسبة لي على الإطلاق، في الحقيقة، تكمن أهميتها الوحيدة في كونها توحي لي دائماً بأفكار جميلة لقصص قصيرة، وتدفعني لكتابتها بسرعة، حتى لا أموت تاركاً تلك الأفكار دون أن يعلمها الناس.

إن كنت سأموت صغيراً، كما توقع لي أبي ذات مرة مازحاً، وكما قالها لي أحد أصدقائي في ساعة لوم طويلة "يا أخي أنت هتموت صغير فعلاً، بس ده مش معناه أنك تبقى مستعجل قوي كدة"..

إن كنت سأفعلها وتصدق توقعاتهم لي فعلاً، فلأفعل في حياتي القصيرة ما يغنيني عن طولها، أكتب القصص القصيرة، وأقابل هؤلاء الذين يفترض بي أن أقابلهم في وقت لاحق، ولأفعل الأشياء التي تليق بمن هم أكبر سناً، ولأصالح نفسي على نفسي، ولأبصق على كل الوعود المستقبلية، التي منحتها لنفسي، أو التي منحها لي الآخرون، أو التي منحتها لهم، ولأعتذر لله عن كل الأشياء الشريرة التي فعلتها من قبل، والتي ربما أفعلها إن كان في عمري بقية تسمح لي بفعلها.

أخبركم أولاً كيف أشعر بالموت.. وكيف أتعامل معه..

هو – الموت - يرقد بجواري الآن، نائم على سرير رائحته نتنة، "متكلفت" ببطانية لم يغسلها أحد أبداً، مبدياً استياءه البالغ من البرد و"السقعة" ومن عدم وجود سكر في المطبخ يكفي لعمل "كوباية" شاي تجلب له ولي بعض الدفء، حيث أننا سـ"نخمس" سوياً في تلك الكوباية".

الموت لا رائحة له كما يقولون، ولا صوت، الموت له ملمس، له ضغطة على القلب، له إحساس عند أطراف أصابع قدميك، حيث تبرد أطرافك فجأة، وينسحب قلبك للداخل، وتشعر بسخونة أذنيك، تعلم وقتها أنه حولك، وأنه سيظهر لك بعد قليل، كما ظهر لك في المرة الأولى.

تسمع صوت القرآن، [والتفت الساق بالساق، إلى ربك يومئذ المساق، فلا صدق ولا صلى، ولكن كذب وتولى، ثم ذهب إلى أهله يتمطى، أولى لك فأولى، ثم أولى لك فأولى، أيحسب الإنسان أن يترك سدى، ألم يك نطفة من مني يمنى، ثم كان علقة فخلق فسوى، فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى، أليس ذلك بقادر على أن يحيي الموتى].. تردد بصوت خفيض.. "بلى قادر" ثم تستعد لاستقباله.

أنا اقرأ الآيات السابقة في كل صلاة جماعة أكون الإمام فيها، حفظتها من المرة الأولى التي سمعتها فيها، كنا في رمضان، ساعة الفطار، وكان المسجد المجاور لمنزلنا يقيم صلاة المغرب، وصلى الإمام بتلك الآيات، وسمعها أبي فأبدى رفضه لذلك، قال أن تلك الآيات ليست مناسبة لصلاة المغرب في رمضان، فهي تذكر بالموت، وساعة الفطار ساعة حياة، وأنا أحب وجهة أبي تلك، وإن كنت أشعر بالموت دائما في رمضان في ساعات الفطار فقط.

ظهر الموت لي عدة مرات، لم يأتيني مرة واحدة، العلاقة بيننا قبل شهور لم تكن تسمح له بالرقود بجانبي، كان يكتفي بالتلويح لي من بعيد..

لوح لي ذات مرة، منذ خمس سنوات وأكثر، وأنا في "برج القانونين" بكورنيش المعادي، في زيارة عمل لرجل كنت أعمل معه وقتها، وبينما كنا نناقش تفاصيل موقعه الإليكتروني الذي اختارني مشرفاً له، سمعنا صرير عجلات سيارة حديثة، أنت تعلم أن السيارات القديمة لا تصدر مثل هذا الصرير، قام الرجل من على مكتبه، طل من الشباك خلفه، وتمتم بـ"لا إله إلا الله".. و"حسبي الله ونعم الوكيل"..

كأن شيئاً ما يناديني، تقدمت أنا الآخر من الشباك، ونظرت، ورأيت بالأسفل جثة شاب ترقد على جانب الطريق، غطاها أحدهم بغطاء سيارته، وعلى مقربة منه سيارة حديثة، وكان هو يقف بجوار الجثة، يلوح لي، يعلو صوته منادياً، هل تراني؟؟، هل تعرفني؟؟، هل تقبل صداقتي؟؟..

بهدوء يلاءم اللحظة، تركت مكاني، وعدت إلى مقعدي، مستكملاً كلامي مع الرجل عن موقعه الإليكتروني، الذي اختارني مشرفاً له..

عند مغادرتي "برج القانونين"، كانت الجثة قد اختفت، والسيارة الحديثة قد رحلت، وكان هو يستعد لركوب ميكروباص متجه إلى حلوان من الناحية المقابلة، وقد ابتسم لي عندما التقت عيوننا هو من شباك ميكروباصه، وأنا من شباك تاكسي قديم، متجه إلى الدقي، بينما كان هناك رجل عجوز يلمحنا نحن الاثنين، أنا والموت، ويستمر في عمله، حيث قرر غسل الرصيف بالماء، منظفاً إياه من دم الشاب الميت.

................

ثم لوح لي مرة أخرى، حين أتاني مع "عمرو عبد الناصر"..

كان عمرو هو الآخر يدري أنه على وشك الرحيل، وقد رحل بالفعل بعد لقاء جمعنا أخير بمدة قصيرة..

وقتها كنت أنا أبدأ دراستي في قنا، وكان فريق المسرح الذي أسسناه في مدرسة "كرداسة الثانوية المشتركة" مستمراً في العمل، وفي المسرحية التي عرضت ذلك العام، والتي لم أتمكن من حضورها لأنني كنت هناك في قنا أؤدي امتحانات رسبت فيها بعد ذلك، في تلك المسرحية وقف عمرو قبلها يقدم أبطال العمل ويصنع إهدائاً لهؤلاء الذين يستحقون، وكنت أنا منهم.

عندما أبلغني "عبادة" أخي بما فعله عمرو، امتلكنتي الحيرة، فعلاقتي بعمرو لم تكن أبداً جيدة، بحيث يعتبرني هو شخصاً أستحق، يصنع لي إهدائاً يليق.

في أجازتي القصيرة في كرادسة، قابلت عمرو، كان هو يركب دراجته، ويرتدي بنطلوناً جميلاً، طالما تمنيت ان يهبني الله رشاقة عمرو لأرتدي بطلوناً يشبه بطلوناته، نزل عمرو من على دراجته، تقدم مني، قبلني، شكرته في خجل عما فعله في عرض المسرحية، أطرق هو قليلاً، ثم قال "عارف.. أنا عمري ما قلت لحد كدة.. بس هقولهالك أنت.. سامحني".. لم أكن وقتها أعلم على ماذا أسامحه بالضبط، ربما كان يقصد علاقتنا المتوترة ككل، فهو لم يصنع شيئاً يؤذيني أبداً، ولا أنا فعلت.

ثم تركني عمرو ومضى على دراجته.. وكان الموت يلوح لي من المقعد الخلفي للدراجة.. حيث لف ذراعه على خصر عمرو.. ويبدو أنهما صارا أصدقاء بما يكفي.. فقد رحل عمرو بعد تلك المقابلة بأسابيع، غرقاً في الإسكندرية.. عند "بير مسعود"..

توطدت علاقتي بالموت أكثر في جنازة عمرو ولحظة دفنه، حيث أطلت النظر إلى قبره خاوياً، وبالتحديد إلى المساحة الصغيرة التي سيشغلها جسده بعد دقائق، فقد وصلت إلى قبر عمرو قبل وصول عمرو نفسه..

بكيت ليلتها كما لم أبكي من قبل، وجلست أنا و"عبادة" طول الليلة نحاول النوم دون جدوى، تم دفن عمرو في الحادية عشر ليلاً، وكنت على موعد مع السفر إلى الأسكندرية فجر اليوم التالي لإنجاز بعض الأعمال لأبي، وقد ركبت بجوار السائق، دافعاً أجرة "نفرين".. فقد كان "هو" – الموت - يشغل المقعد المجاور..

وصلت الأسكندرية، وأنجزت أعمال أبي بسرعة، ثم انطلقت إلى "بير مسعود"، أنا وهو، وقفناعلى الشاطئ، وشرح لي هو كيف رحل عمرو، وكيف شعر وهو يرحل، وطبطب على كتفي، وجفف دموعي، وتلقى عزائي في صديقي، وتسبب ذلك في تأخري بحث لم أستطع العودة للقاهرة في مساء ليوم نفسه، وبقيت لليوم التالي، وهكذا تغيبت عن عزاء عمرو، وقد كنت الوحيد من طلاب مدرسة كرداسة الثانوية المشتركة الذي فعل ذلك وتغيب.

على شاطئ "بير مسعود" كانت المرة الوحيدة التي أتحدث فيها معه.. وقد عرفته صديقاً مخلصاً بعد ذلك، يعرف كيف يريح ذراعه على كتفي دون أن يشعرني بالحرج، ويعرف كيف "يطبطب" علي دون أن تتسبب طبطبته في بكائي، فهو يعرف أن "الطبطبة" تقودني إلى البكاء مباشرة..

وبالطبع فقد صرت أشعر بالموت في كل مرة أنزل فيها إلى البحر.

ثم احتضنني عند رحيل "محمود"..

ومحمود قريب لي، كان ضابطاً صغيراً، توفى في العريش في حادث إنقلاب سيارة كان يستقلها في طريقه لأداء مهمة عمل..

لحظة دفن محمود، كنت أنا أقف بجوار السيارة، أنظر للصندوق في احترام، وأخاف أن يفعلها أحدهم ويقرر فتح الصندوق أمامي، وقد جائنا صوت من الداخل، بأن "هاتوا الأمانة".. وهو يقصد جثة محمود.. وقد شعر الرجال الواقفين حول الصندوق بخوفي، فقرروا فتحه في الداخل، ومنعني الزحام من رؤية جسد محمود ووداعه.. لكن يد الموت كانت لا تزال تربت على كتفي.. وكان يهمس لي في أذني بأني قد صرت منذ اللحظة "أمانة".. في انتظار أن يناديها أحدهم قائلاً.. "هاتوها"..

لم يكن محمود قريب مني، فهو أكبر مني بسنوات لا تسمح بوجود علاقة صداقة قوية، لكنه شرح لي ذات مرة وأنا صغير معنى كلمة "نتمشى"..

كان هو مع فتاة قريبة لنا يستعدان للخروج، وقد أبديت فضولي لمعرفة المكان الذي يقصدانه، فقال هو "أبداً.. هنتمشى شوية".. ولأني طفل صغير وقتها سألته "يعني نتمشى؟".. فقال هو بابتسامة.. "نتمشى يعني نمشي وإحنا بنحك رجلينا في الأرض كدة".. وحك قدميه في الأرض بشكل جميل، ومن وقتها وأنا أحب التمشية وحدي، لكني أكره أن أسمع صوت أحدهم يتمشى..

بمناسبة الصوت، جعلني صديقي الموت، أكره بعض الأصوات.. منها مثلاً، صوت "قزقزة" اللب.

فأنا عندما أسافر بخيالي، لتلك اللحظة التي أرقد فيها داخل كفن أبيض برائحة المسك، أجدني أسمع صوت "القزقزة"، حيث أن هناك غفير يجلس خارج المقبرة، أمامه نار مشتعلة، ومنشغلاً بقزقزة اللب على راحته، فليس حوله إلا الأموات، وإن كان يعلم تمام العلم أن الأموات قادرين على سماع صوت القزقزة.. وأن الصوت يزعجهم بما فيه الكفاية، لكنه لا يتوقف عن القزقزة أبداً، في كل ليلة يجلب معه "تمن أبيض وتمن سوبر" ويبدأ في ممارسة عمله بمنتهى الحماس.

كلما سمعت أحدهم يقزقز، تذكرت الغفير، وشعرت أنني ميت بالفعل، وأنا منذ الآن، أقول لكم بأني لا أحب هذا الغفير، كما أني لا أحب الفكرة أصلاً.. ما معنى أن تفقد حياة رجل معناها حيث تضيع كلها في حراسة أموات، من يطمع في الميت، وما الذي يضر الميت إن طمع فيه أحدهم..

لا تضعوا عند قبري غفيراً، وإن كان هذا شرطاً من شروط موتي، فأجبروه على الإمتناع عن القزقزة..

.........

ثم لوح لي مرة أخرى، بل مرات عديدة، في كل يوم أذهب فيه إلى المعادي وأمر الطريق إلى برج القانونين.. وقد أصبحت أفعل ذلك كثيراً الآن..

هو لا يكتفي بالتلويح، بل يمسك يدي مساعداً إياي على المرور، مبتسماً ابتسامة واسعة، فهو يذكرني بالمرة الأولى التي التقينا بها..

ويلوح لي في كل مرة أشعر فيها بأن أحدهم ظلمني، يقول لي هامساً في أذني، "ولا يهمك، بكرة لما نمشي أنا وأنت، هيعرف قيمتك كويس.. وهيبكي قوي على ظلمه ليك".. وكم تصبرني كلماته.

ويلوح لي في كل مرة أظلم فيها أحدهم، قائلاً أن الوقت أصبح ضيقاً بحيث أني لن أستطيع إنصاف المظلوم مرة أخرى، وأنه "كفاية كدة.. إحنا خلاص قربنا نمشي"..

كل هذه اللحظات، يكتفي بالتلويح لي من بعيد أو من قريب.. لكنه في أوقات أخرى، يجلس معي جلسات طويلة، يناقشني ويجادلني، ويستمع إلى أسئلتي الكثيرة، رافضاً الإجابة.

اسأله، لماذا أشعر أنني سأرحل الآن.. أو حتى في القريب..

لماذا أختفى شعوري السابق بأن الله سيمد في عمري، لماذا أختفى حلمي القديم بأن أعيش أكثر مما عاش "نجيب محفوظ" وأن أؤلف مائة رواية، وأكتب ألف فيلم، وأخرج عشرة، وأصنع مليون قصة قصيرة تليق بـ"معمر" مثلي.

لماذا أصبحت أخاف من تلك الكلمات التي أنطقها دون شعور، الشهر الماضي كنت أجلس في غرفة المونتاج، وطلبت من المونتير أن ينقل لي الفيلم على "DVD" فأخبرني أن عملية التحويل ستستغرق 50 دقيقة، لأضحك أنا وأقول "لا يا عم خلاص.. أنا حالتي متسمحش إني أعيش كمان 50 دقيقة.. أنا عايز أرتاح وأنام"..

لماذا شعرت وقتها أن دعاء زوجتي ستشاهد فيلمي وحدها.. وعدت إلى منزلي ناظراً كل قليل إلى الساعة، وقلبي متعلق بآخر خمسين دقيقة أعيشها، لكنها مرت، ومازلت أعيش حتى الآن..

مرة أخرى، أخبرت دعاء على الهاتف وأنا مسافر، "مين عارف.. مش يمكن يجيبوني ليكي النهاردة".. كان ذلك رداً على كلامها بأني "طولت قوي المرة دي"، وإني وحشتها بحيث أنها تتمنى أن أحضر لها اليوم بدلاً من الانتظار لأسبوعين كاملين..

لماذا أخبرتها بأنهم سـ"يجيبوني"، شعرت كأنهم سيجيؤنها بي في كفني الأبيض، لن أذهب لها على قدمي، لن أذهب لها وفي جسدي حياة.. سيذهب لها جسدي تودعه، ثم أنطلق إلى حيث أسكن إلى الأبد.. بجوار الغفير المقزقز.

لماذا أخاف من لحظة حضور بنتي إلى الحياة، لماذا يظهر وجه "خالو باهي" في كل مرة أتخيل فيها حضور بنتي التي لم أختر لها اسماً حتى الآن..

رحل "خالو باهي" منذ عشر سنوات، بالتحديد يوم احتفال العائلة بسبوع حفيدة صغيرة لا أعرف اسمها، كان الاحتفال مساء الخميس، في اللقاء الأسبوعي للعائلة، قبلني خالو باهي وأعطاني "خمسين قرش" جديدة، من "فلوس العيد".. تلك التي تشعر أن عليك الاحتاظ بها وعدم صرفها لكونها نظيفة جداً مقارنة بباقي لفلوس.

نزلت يومها إلى دكان "بخيت" أشتري شيبسي، ورحلنا بعد سهرة طويلة كل إلى بيته، وبعد صلاة الجمعة، كنت أستعد لصعود السلم، حين رأيت أبي يركض خارجاً من بيت جدي في شارع الخلفاوي بشبرا.. قائلاً.. "خالو باهي.. في المستشفى".. كان "خالو باهي" هو خال أبي وليس خالي، وهو ما يجعله "جدو" لكني كنت أنادي الناس بما يناديهم به أبي.

وكان "خالو" يجلس صباح الجمعة ذاتها في منزله بعابدين، فسقط فجأة من الشرفة، ليسقط على رأسه، ويغادر الحياة من المستشفى.. ويتسبب في ألم كبير لكل أطفال العائلة، الذين اعتادوا أن يأخذوا منه قبلة مساء كل خميس، وخمسين قرشاً من "بتوع العيد"..

كان ألمي مضاعفاً، فقد تسبب رحيل "خالو باهي" في امتناع جدتي التي هي أخته عن طبخ "الفولية"، فقد كانت الوجبة المفضلة لأخيها الصغير، كما كانت وجبتي المفضلة أيضاً..

امتناع جدتي جاء حداداً على روح خالو، ومنذ رحيله وأنا أيضاً لم أذق الفوليلة، فلا أمي ولا زوجتي يتقن صنعها.

قالت جدتي، أنها حكمة الله، أن يرحل "خالو باهي" صبيحة احتفالنا بميلاد طفلة جديدة، ومن تلك اللحظة أخاف من لحظات ميلاد الأطفال، وأشعر أنها علامة رحيل لأحدهم، وبالتحديد أنا.

هذا طبعاً بعيداً عن الرجفة التي تصيبني مع كل مرة أسمع فيها آية قرآنية تقول "وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعاف خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا".. أخبرني بها صديقي، متحدثاً عن أولاده.. وكم كان هذا موحياً..

ثم لماذا شعرت بقرب الرحيل ليلة زفافي، أنا أتفهم أن أشعر بالموت في كل اللحظات السابقة، لكن أن أشعر ليلة زفافي هي الأخيرة لي في هذه الدنيا، فهو شعور غير ملائم في لحظة يفترض أن تملاءها مشاعر من نوع آخر.. لكني شعرت بما شعرت.. وقد كان شعور فقط، حيث لا زلت أحيا حتى الآن..

أعتقد أنني أعرف لماذا شعرت بذلك ليلة زفافي، أفكر الآن أنني اعتدت الشعور بالموت في نهاية كل مرحلة في حياتي، وفي بداية كل مرحلة..

............

أنا الآن أشعر بالموت..

لعلك تقول أنني شخص عادي تماماً، أشعر بالموت عند الاقتراب من الموت، بمعنى أن أتخيل نفسي ميتاً في كل مرة أقترب فيها من ميت آخر غيري.. لكني أشعر بالموت الآن دون وجود ميت غيري..

أشعر بالموت عند الإقتراب من الحياة، لم أخبركم أن الموت يلوح لي في كليبات هيفاء وهبي، وفي أفلام الجنس على الإنترنت، وفي المكالمات الهامسة القديمة التي طالما سهرت بها ليالي، وفي أول مرة عرفت العادة السرية، وفي قبلتي الأولى المسروقة على كورنيش النيل.

في هذا الوقت الذي أكتب فيه هذه السطور، أبدو غير مهتما بما سيحدث بعد قليل، معلناً امتناني لكل هؤلاء الذين قابلتهم في حياتي الطويلة جداً بحيث مللتها، ومتمنياً لقاء آخر في حياة جديدة.

أشكر الله على كل ما منحني إياه في السنوات السابقة، أشكره بكل صدق، الله يعلم أنني صادق، يعلم أنني لم أكذب عليه من قبل، يعلم أن ذنوبي من نوعان لا ثالث لهما، لكنها كثيرة، ذنوب كثيرة من نوعان، يقولون أن الله يكره الذنوب المكررة، وذنوبي كلها كذلك.. لكن الله سيغفر لي، فأنا استأذنه أن أتوب الآن بسرعة، قبل أن أذهب إليه، استأذنه في أن يقابلني بعد قليل، بعد أن أمتنع عن كل ما يغضبه، وبعد أن أصلي له قليلاً، وحدي، دون أن يكون حولي أي بشر.

أشكر الله أنه منحني الإيمان به، صرت الآن أؤمن بالله أكثر مما أؤمن بأشيائي السابقة، ذات مرة سألني صديق عن إيماني، فأخبرته بأني أشعر أن الله يرضى عني، وأنه يرضيني كذلك، فأخبرني أن لا علاقة لهذا بالإيمان، وأدركت أنني يومها كنت أحدثه عن الاطمئنان، أما الإيمان، فيبدأ في قلبي الآن، وأشهدكم أني صرت مؤمنا بالله، وبما يختاره لي، منذ اللحظة.

أشكر الله أن عدد قليل من البشر رحل عن الدنيا أثناء حياتي السابقة، على الأقل هؤلاء الذين حضرت أيامهم الأخيرة، حين كانوا يشعرون جميعاً بدنو الأجل، كما أشعر أنا الآن.

أشكر الله على أصدقائي الذين ظهروا في حياتي بمشيئته، كل البشر الذين صادقتهم، وأشكره بشكل خاص على صديقي الذي يرقد بجواري الآن.. الموت.. الذي اعتاد التلويح لي في مواقف ذكرتها منذ قليل، وأعتاد النوم إلى جواري، متكلفت بالبطانية، ومبدياً استياءه من السقعة. ومن عدم وجود سكر في المطبخ لصنع كوباية شاي.. نخمس فيها سوياً.

أشكر الله أنه أكسبني صداقة الموت، وأبعدني عن كراهيته وعداوته، مع أن شخص مثلي كان مؤهلاً لأن يكون عدواً للموت، بدين، وأبيض البشرة، كما أنه قبل هذا يحب الحياة، وإن كان حباً عذرياً.

هو يقول دائماً لنفسه أن حب الحياة لابد أن يبقى عذرياً، لا جنس فيه ولا مضاجعة، وأن مصاحبة الموت، جزء من حب الحياة، على أن يبقى ما بينك وبين الحب مجرد صحوبية، لا ترقى أبدا لدرجة التمني، فأنت تصاحب الموت ولا تتمناه، تصاحبه لأنه جزء من حياتك، وتسأل الله أن يفرق بينك وبينه طالما كان ذلك ممكناً، وأن يقرب بينك وبينه، طالما أن وقته قد حان.


...........

السطور السابقة ليست أي شيء..

هي فقط سطوري التي أكتبها الآن، مجردة من أي غرض، فقط دعوة إلى الله أن يمنحني بعض الوقت، بحيث أنشرها لكم على مدونتي، وبحيث أخبركم أنها جزء من مجموعة قصصية جديدة انتهيت من كتابتها الآن، وأبحث لها عن ناشر.. مجموعة تحمل اسم "فز قوم - مذكرات خائف".. فانتظروها.. ولا تبخلوا بالدعاء لي إن كنت رحلت قبل أن تخرج إلى النور، وإن قابلتوني بعد الآن، فلا تذكروا لي أياً مما جاء هنا..

براء

قنا / 17-1-2008

هناك 41 تعليقًا:

خلود صلاح يقول...

احجز بس اول تعليق واكمل قراية بعدها

أحمد محمد علي يقول...

سمفونية حياة تتنفس في نفوس لحظة معاناة الأحاسيس، وصور ترسب في الوجدانيات، فكمنت، حتى إذا أُراد لها الخروج خرجت كمارد من قمقم، يرعب ويهدد، بالتقاط نفس الصورة،
أشلاء على الطريق، دوامات بير مسعود، طلب السماح الأخير، الحرمان من الفولية

...

كلها أغنيات شجية نامت في وجدانك، وما درت وهي تنام، انها تنام في وجدان فنان، تمتعه المعاناة، وتأسره الصورة، وتبقى الطفولة عنده، دائماً شاطئ توقف لحظة افطار مغرب، والتفاف الساق بالساق

طب نفساً يا صاحب العمر الطويل، فقد خرجت الأشباح من قماقمها

وسوف تبقى عندك فقط الذكرى

الآن سينام وجدانك

وتستمتع بملاعبتك للأشباح التي كانت

ألا ليت شعري، وكم تضيق نفوسنا، بوجدانياتنا، حتى إذا أريد لها الخروج، صفت النفوس

نفسك صافية، يا بن الأكرمين

فز قوم بقى من أدامي..

Amr Magdi يقول...

براء ..

لم أقل المقال كله فهو طويل جداً ..

لا أستطيع أن أزعم أنني أفهم شعورك تحديداً .. فأنا لم أشعر قط أنني سأموت إلا مرة واحدة واكتشفت أن ذلك كان من تأثير وجبة ثقيلة على العشاء وزال الشعور بمجرد أن دخلت الحمام


بصراحة لا أؤمن تماماً بوجود شيء يسمى الإحساس بالموت .. ربما في اللحظات الأخيرة فقط قبل الموت لكن ليس قبلها بربع قرن كما يزعمون

براء لا تكن سخيفاً أرجوك فأنت ستستقبل ابنتك إن شاء الله خلال الأيام القادمة .. وما أتعسها لو نزلت لتجدك أباها مكتئباً .. لا تكن فظاً قاسي القلب ..

خلود صلاح يقول...

فرفش يا عم براء
يعنى بنوتك جاية فى السكة اهى خلاص وقدامها ايام وتنور حياتك وانت مكتئب ؟
مش كفاية لسه مش اخترتلها اسم يا عم انت ؟

غير معرف يقول...

مش هقول لذيذه ولا حلوه
بس خوفتنى كتير وسرحت معاها واندشيت لكل كلمه فيها
ربنا يطول فى عمرك وتجوز بنتك وبتشوف احفادها كمان
وبتوقع لفز قوم نجاح كتير هائل ان شاء الله

صاحب المضيفة يقول...

إحساس يرواد الكثير منا كل يوم

وألاحظ من فترة كثرة هذا الإحساس بين المدونين

وانا من بينهم أيضا
اللهم ارزقنا حياة في ظل طاعتك وأمتنا على شهادتك وابعثنا في صحبة نبيك صلى الله عليه وسلم

دمت بخير وطاعة وعافية

m5m يقول...

العزيز براء
أقسم لك أنى لم تسل دموعى من قبل عند قراءة تدوينة مثلما حدث لى الأن..كم أنت جميل ياعزيزى...جميل حتى فى احساسك بماهو غير جميل..(الموت)...أسأل الله أن يبعد عنك هذا الصديق و يحفظك لزوجتك وذريتك ويمتعك بهم...
رغم أنى أمر منذ فترة بحالة من الرغبة فى عدم التعليق فى أى مدونة الا أنى لم أستطع فعل هذا الأن...لقد نبهتنى و أيقظت بداخلى أشياء أسأل الله ان يجازيك بها كل الخير

أستأذنك فى وضع لنك هذه التدوينة عندى..
تحياتى

nyira_elsheiref يقول...

إعتدت على مصادقة الموت ومصاحبته من كثرة ما شعرت بدنو الأجل ولم أكن للحظة خائفة منه بل كثيرا ما تخيلته بر أمان بعيدا عن الحياة
لكنى شعرت الأن بقشعريرة تسرى فى جسدى جراء حديثك عنه بهذة الصورة وشعرت الأن بالخوف منه

ربنا يخليك لبنتك وتفرح بيها وبأولادها وبأحفادها كمان

أبوشنب يقول...

انت بجد عبقري كتابة يا براء

بس برضه زي ما قلت لك قبل كدة

قنا ليها دور كتيير في عبقرية الكتابة

انت

وعماد سعيد

وانا مش عارف اكتب سطر بعيد عن قنا

دمت لنا يابراء

تمتعنا بكتاباتك الرائعة

اما الموت

فاعلم يا عزيزي انه الصديق الافضل

كي تستمتع معه بالحياة

اجمل اللحظات

واكثرها تأثيرا في الذاكرة

تلك التي نقضيها في مطارات السفر

فلنجعل الدنيا بأسرها

مطارا كبيرا للسفر

M. Mehrez يقول...

كلام جميل وأجمل ما فيه انه طالع من القلب

بس كان ليا تصحيح لكلمات الأغنية بتاعة كاظم الساهر، الكلمات بتقول

تعال حبيبي
فما فات مات
وما هو آت جميل كصبري
أمد إليك يدي باشتياق
ودمع حنيني إلى العين يجري...

وفي انتظار المجموعة القصصية يا معلم

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالرغم من كآبة البوست ولكنه ينم عن فنان مرهف الحس يرسم لنا من بين طيات الالم لوحه جميله ويعزف سمفونيه جزينه ولكنها رائعه

اقشعر بدني مرات ومرات وانا اقرأ هذه التدوينه فانا ايضا اشعر كثيرا بهذه المشاعر التي تنتابك ، اشعر ان الموت قريب قريب جدا واني لن اكمل الخامسه والثلاثين

كم من ليالي سهرت فيها اتخيل ان ملك الموت يدخل عليّ ليأخذ الامانه ويرحل ، ولا استطيع ان اصف لك شعوري في كل مره

ولكني ادعو الله دوما ان يتجاوز عن سيئاتي ويرزقني حسن الخاتمه

رجل فقد ظله يقول...

تأخرت في النشر هذه المرة لكن وبأمانة ما نشرت أعتبره من أروع ما قرأت.
حين فتحت مدونتك صباحا اليوم شاهدت موضوعا طويلاً، قلت كيف اقرأ كل هذه السطور، وحين بدأت القراءة تمنيت لو أن هذه النص الرائع لا ينتهي.
أخي براء هذا النص بعيدا عن علاقتك كشخص فيه (أقصد ارتباط براء بالموت) عمل أدبي رائع، وهو عمل سيبقى وسيخلد، وهو يدل على علو كعبك في مجال الكتابة الذاتية.
أما الموضوع فقد صغته بأفضل ما يمكن صياغته، ولقد قدمت الموضوع بتدرج مثالي، فإحساسك بالموت -كما يبدو لي- ليس إحساس ميت قاربت منيته، بل هو شعور إنسان عربي يحيط به الموت من كل ناحية.
فربما هذه الكوراث التي نعيشها نحن العرب أخي براء تخلق في اللاوعي لدينا علاقة متلازمة مع الموت، بحيث نرى الموت في كل شيء، فنحن -ولست وحدك أنت- نرى الموت في شرفتنا وفي مفتاح شقتنا...إلخ.
على فكرة نظرتك للموت أيضا تستحق الاحترام الكبير، فأنت ومع صغر سنك، عرضت فكر راقي ونظرة ناضجة للموت.
براء لا شك أن الأعمار بيد الله، ولا شك إنك ميت وإني ميت في يوم من الأيام، لكنني أتمنى أن يمد الله في عمرك، وأن تصبح كتابا كبيرا، حتى أفتخر -إن أمد الله بعمري- إنني يوما كنت أخاطب براء مباشرة في مدونته، وكان يقرا ما أكتب.
على فكرة النص خدمني في مكان آخر، تقول إنك تكتب القصص القصيرة، سأكون سعيدا -وسيكون الآخرون سعيدين- إذا تكرمت ونشرت بضعا منها على مدونتك المتميزة.
وأخيرا تقبل تحيات وحب واحترام اخوك
رجل فقد ظله

رجل فقد ظله يقول...

أخي براء بعيدا عن الغطراء والمدح عندي انتقاد لك، فأحيانا تتجاوز قواعد النحو في نصوصك، والنحو السليم أداة قوية في يد أي كاتب متمرس، فالكتاب الكبار كنجيب محفوظ وحنا مينا وغسان كنفاني عندهم اللغة دائما قوية ولا يقعون في خطأ النحو، ربما لأن أحد النحويين كان يراجع تلك النصوص، وهو ليس عيبا أو شرا يسيء لهم، وأملي فيك وشعوري تجاهك أنك مرشح قوي لتكون اسما لامعا جدا في عالم الكتاب، فأرجوك أن تكمل ما ينقصك الآن وأن تلفت لناحية اللغة.
على فكرة هذا لا يعني أن لغتك رائعة وقوية أبدا، لكن حتى أكون موضوعيا لا بد أن أشيد كثيرا وأن أنتقد قليلا أخوك المحب رجل فقد ظله

خلود صلاح يقول...

- إرشادات القراءة :



* "السطور القادمة تحمل بعض الخيال، وكل الحقيقة".

* "الأموات الوادرة أسمائهم في هذه السطور، ماتوا بالفعل".

* النص التالي طويل بعض الشيء، وإن كان ينصح بقراءته مرة واحدة.

* هذه السطور.. ليست قصة!


ليه مسمعتش كلامك وقريتها تانى ؟

Che The Mad يقول...

بقرالك كتير دايما بس مش دايما بعلق علشان ما بحبش اعلق واقول جميل .. حلو .. رائع من غير ما يكون ليه لازم
بس المرة دي جيت ع الجرح بجد ...
عارف انا كمان ما بقتش بخاف من الموت بس بخاف من ربنا علشان انا بعيد عنه ومش عايز اقابله كدا بس كل مرة اقعد لوحدي فى اى حته بقعد افكر فى اللى بحبهم ورحلوا عن الدنيا واللى بحبهم وهعمل ايه لو رحلوا وانا نفسي لو رحلت ايه اللى هيحصل وهسيب فرق ولا لأ اهو غار زى اى حد وكلها يومين واتنسي
مش دايما بحس ان الموت قريب مني بس ساعات بتغابي وبتمناه مع انى اصلا مش مستعد ليه
البوست دا حرقني اوي ومس وتر حساس
يا ريت ما تخليش الموت انتيم يعني صديق ماشي شغال لكن ما تخليهوش انتيم وكل شوية شايفه حواليك
قبل ما تفكر فى رحيلك فكر فى دعاء وفى البنوتة الجميلة اللى هتكون زى العسل شبهك ( ايه رأيك فى مريم ... أو اميرة أو ....مممممممم مش عارف اصلي بحب دول ) اه المهم فكر فيهم وما تسيبهمش دلوقتى
انا طولت قوي كدا بس البوست بجد حلو اوى ووعد هجيب الكتاب وهقراه بس ابقي قولي لما تنشره

تحياتي ليك كتيييييييييييييييييير قوي
تشي

Ayasadik يقول...

لا الة الا الله
استااذ براء المفروض ان حضرتك فى انتظار خبر سعيد وقدوم طفلة جميلة سماها الله ( زينة الحياة ) فتفائل وابعد نفسك عن الكآبة

عبد الله الطحاوي يقول...

البراء الجميل
أكبر مفاجأة اني تعرفت عليك
بالفعل انت موهوب جداا واتصور انك الان في مرحلة جديدة في حياتك ،فيها عمق وفلسفة وتامل ،ولو جمعت بين الاثنين والكوميديا ،فاتوقع ان يكون لك بصمة جديدة في الكتابة ،كوميديا تبكيك لتضحكك ،وسخرية ترثيك وترثى لها .ويظل الموت اكبر مشكلة في حاية البشر فكل الناس تخاف الموت تجزع منه وتفر منه وهويلاقيكم ثم تردون الى عالم الغيب والشهادة ،لو نجحنا في اقناع انفسنا بحب الموت

البراء أشرف يقول...

ما تيجوا نتفق على حاجة بسرعة..

إن النص ليس له أي علاقة بالكئابة، بالعكس، أعتقد أني اعيش لحظة سعادة حقيقية لمليون سبب وسبب..

اعقب بقى بسرعة على التعليقات..

عمرو جدي أنا اتكلمت معاه في وهة نظره على الماسينجر، باقي التعليقات أعجز بصراحة عن التعيب عليها، بقدر ما أخجلتني.. لكن أقول فقط أن هذا النص هو حلقة أخرى في مسلسل تجريبي من الكتابة، فأنا أحاول منذ فترة استخدام تكنيكات معينة أعتقد أنها والحمد لله تلاقي بعض القبول لدى القارئ.

بالنسبة لكلمات الأغاني، فأنا عندي مشكلة أني اسمع بالشبه يا صديقي.. وقد سمعتها كذلك..

أما بالنسبة للقواعد النحوية، فهي نقطة ضعفي التي ستقلتلني، فلم أحب النحو أبداً، وأعجز الآن عن تعلمه، وإن كنت سأفعل لا محالة إن شاء الله.. وبالطبع فإن هذه لسطور لن تنتقل إلى الورق قبل تدقيق لغوي ونحوي على يد متخصص..

وأخيرا..

سعيد سعادة لا أصفها حتى لا أقلل من قيمتها، سعيد بكم، وسعيد بأني قابلت بعضكم في حياتي، وسيكون لقاء البعض الآخر منكم، هدف وغاية، فيما تبقى من أيام في الحياة

براء.

aliaa abdalfatah يقول...

الموضوع عبقري
مش لاقية حاجة تاني اقولكها اكتر من كده علشان مايبقاش كلامي مكرر فعلا عبقري.
على الرغم من كئابة الموضوع إلا إنني استمتعت كثيرًا بكل كلمة أثناء قرائتها.
إن شاء الله مجموعتك القصصية تكسر الدنيا.

غير معرف يقول...

براء انت لئيت فى كلامك الى كنت عايزه اقوله او بالاصح الى حوايا من كام سنه فاتوا نفس الاحساس ونفس شعورى للموت
ياريت اول ماتنشر الروايه دى تعرفنا
لانى اول واحده هشتريها
اسلوبك اكتر من رائع
بجد

غير معرف يقول...

نسيت ائولك انى اسمى honada
وساكنه فى شارع زغلول برده وقابلت دودو مره
باذن الله تجبلك اجمل بنوته فى الكون

Dr. Tantawy يقول...

اتبعت التعليمات بدقه .. وقرأت النص مرة واحده .. في زمن قصير لأنه ليس طويل كما تخيلت :)

النتيجه .. انه رائع .. التعبيرات فيه دقيقه لدرجه خلتنى اتخيله فيلم .. وللاسف اجنبي مش عربي :) لأنى لو كنت تخيلته فيلم عربي كان خرج في سذاجه فيلم الانس والجن :)) او اختفاء جعفر المصري .. لكنه كان افضل من ذلك بكثير و ادق في وصفه من نصوص اخرى كثيره مشابهه

احييك .. لأنى اول مره احس انى عايز اقولك الكلمه دي بجد

MerMaid يقول...

للحظات يا اخي توقفت عن التنفس
من جمال و روعة وهيبة ما كنت اقرا لديك
توصلت لك عن طريق محمد
m5m

تحياتي لكما
:)

غير معرف يقول...

انا بردو مش شايفة علاقة للكلام دا بالكابة بالعكس لو فهمنا صح دا هيخلينا ناخد بالنا كتير من تصرفاتنا واننا مانضيعش وقتنا في حاجات مالهاش لزمة وعلي قد ما نقدر مانظلمش حد لان الموت فعلا قريب من اي حد وانا بعتبره راحة من حاجات كتير بس لازم نبقي عاملين حسابو وفعلا زي ما قولت يا براء صديق مانحبش الاقتراب منو بس هوة موجود انا ساعات بشوفو وبحس بيه زيك يا براء في لحظات معينة بس احنا مجربناش الاحساس بيه ودايما مش بنحاول نطول التفكير فيه يارب امتنا جميعا علي طاعتك....نورا

احمد يقول...

ا\براء...
انا واحد من المعجبين بأفكارك واسلوبك في الكتابة...انا بعتبرك مثل اعلى ليا في الكتابة او المدونات او الحياة عموما
ربنا يقدرني وامشي على خطاك
وربنا يوفقك ويطول في عمرك...

kareem يقول...

هاى براء
بجد كتاباتك رائعة
انا بدأت اقرا و مقدرتش اقوم الا لما اخلصها كلها ع الرغم انى متأخر

و بعدين حرام عليك كده تخليني اعيط ع الصبح
عموما يا سيدي ربنا يوفقك و تنشر كل كلامك ده ف كتاب ، و طبعا ليه نسخة هدية
ههههههه
اتفقنا ؟؟؟؟

كريم عزمي

فوكيره يقول...

حقيقي ... افضل سبيل ان الانسان يعيش حياه مستقره ...

ان الموت يكون له صديق ...

انا مش بفهم اوى في موضوع الصياغه وجودتها واللغه العربيه وكده ... فـأنا غير قادره على التقيم ده

لكن كـ قاريء عادي ... رغم انى من اكتر الشخصيات الملوله جدا
الا ان الكلام شدنى وقرأته كله من غير ملل

فجأه لقيته خلص .. بس ساب اثر كبير اوى
ودي اكتر حـاجه بحبها لما اقرأ حاجه
انها تسيب فيا اثر

و الي كتبته اثره قوى اوى بجد

تحياتى ... وربنا يباركلك في بنتك القادمه

غير معرف يقول...

يا موت

يا من تنتظرني على الأبواب

حاملاً سيفه القاطع:

إتبعني.

إتبعني.

أنا الضحية التي تقتفي أثرك.

يا موت.

يا من رافقتني في الليالي الطويلة

هادئاً كقمر

مؤنساً كصديق

أية أسرار تنقلها بعينيك؟

هوذا صليل حزنك يستوطن قلبي

والصدف تتفتح كالجراح

في جسدي الطفل

تَخَطَّ بناظريك أحراجي الوردية

واهدَأْ على السرير الشاحب

حيث الجنون والانتظار

جناحاه الأغبران.

رجل فقد ظله يقول...

براء، ببساطة، أتمنى ان تضيف مزيدا من الكتابات، حتى نطمئن أن حدسك يخيب وأنك لا زلت تتنفس، وأنك لم ترحل بعد،،،،،

eldinary يقول...

سلام عليكم
مبدئيا برافوا عليك . وعلى فكرة انا وصلنى إحساسك زى موصل لمعظم اللى قروا بس عاوز أقولك حاجه متخليش خيالك يسحبك للجنون . اتمنى أكون اللى قريته إحساس شخصية من شخصيات روياتك. وأظن انك ذكى كفاية انك تعرف ان الحاله اللى انت فيها حاله سلبية مهما زامنها إبداع أو رافقها شعور بالرضا عن الذات . وشكرا على التذكرة . eldinary@hotmail.com

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

ممممم
براء .. في اعتقادي انك ستقرأ هذا الكلام بعد عقود .. ستضحك من نفسك او تبكي .. لست متأكدا .. كما أنني لست متأكدا من اعتقادي .. لكنني متأكد أنه ما من مكان في تلك الحياة لذلك الشعور .
لو كانت هذه احدى قصص المجموعة .. اعدك انني لن افوتها .. و أرجو من الله ألا تتعدى احدى قصص المجموعة .. لشخص مجهول يكتب .. غيرك أنت ... يا أباها :):)
دمت بخير
دمت لها .. و لها .. و لنا

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

جميل جدًا يا براء ...
.
.
رغم إنه طويييـل جـدًا أيضًا ...
.
.
وألف ألف مبرووك على مليكـــة :) تتربى ف عزك :)


وفي انتظـار المجموعة القصصية بشغف

ألا هيا هتطلع تبع إيه ؟؟؟

أبوشنب يقول...

الف حمد الله بسلامة دعاء

ومبروك انووووووووووووووووووووووووووووش

واحنا على وعدنا

انا نازل بالشبكة والمهر

بس على الله ابا الحاج احمد عز يوافق

عشان التحويشة كلها تحت يده

غير معرف يقول...

@Happy baby Malika in sha allah.. she is so cute god bless her

Amira

Che The Hermit يقول...

مبروك كتييييييييييييييييييير جدا
يا ابو مليكة دلوقتى بقي

بالتوفيق إن شاء الله دايما وعقبال لما تبقي صاحب قناة فضائية بحالها وتسيبك من الشغل فى كل حته شوية

تحياتى كتير

تشي الحزين

ياسر أبو العلا يقول...

بجد تدوينة جميلة يا براء ..
إذا تقدم بك العمر أكثر مثلى ستفاجأ بأنك تفقد أشخاصًا آخرين .. أعزاء على نفسك .. تشعر فى كل مرة بقلبك ينخلع جزعًا عليهم ..
لا ضير أن تنذكر الموت فى كل وقت .. بل هو الواجب علينا يا صديقى ..

الموت آت لا ينكره أحدنا .. والأهم الاستعداد له
ليس هناك فائدة فى أن نتذكر الموت ونصادقه فى كل وقت ولا استعداد .

رحلتنا الأبدية أطول كثيرًا من تلك الرحلة القصيرة التى نسير فيها الآن
هى رحلة تحتاج تركيزًا فى الاستعداد لها
طعم الموت الذى نشمه فى كل مرة نودع فيها صديقًا أو حبيبًا لابد أن يدفعنا إلى العمل لأن نكون سعداء حين يحزن علينا الأحباب والأصدقاء
تلك هى السعادة الحقيقية التى لا تدانيها سعادة

ياسر حسين يقول...

لنك تسجيل حلقة الناس وأنا
اللي صورناها سبتمبر 2007 أهوه
http://www.youtube.com/watch?v=EB5vPJMQGeI

تحياتي

غير معرف يقول...

سلام عليكم:
اولا انا اتفق معك التدوينه مش كئيبة ولا حاجه انا شايفاها دعوه للمصالحة مع النفس ... مصالحة مع الموت نفسه ...
يمكن اكيد بعثت في النفس لحظات من الحزن ولكني برده لقيت نفسي باضحك كده هو لوحدي من سلاسة العبارات وجمالها ...
عجبتني اوي يابراء...
مش محتاجه تخبط علشان تخش باب القلب ...

انا من اول ماشفت التدوينه وقريت فيها تلت اربع سطور قلت لكل اللي حوالليا استنوا هاقولكوا حاجه حلوه

وقعدنا كلنا نسمع ... او بالاصح نشوف الحكايه من خيالنا وكل واحد يشوف فيها تفاصيله ...
افتكر اني لو عرفت فين ببرج القانونين فين ف المعادي هاروح هناك ودور عليه ويمكن اعمله باي باي انا كمان ...
وبجد فكرت في حكايه قزقزت اللب انا اصلا مش بحب صوته وانا عايشه فما بالك وانا ميته ... بس عارف انا الحمد لله المقابر عندنا ملهاش غفير ... سئلت وعرفت...
المهم بجد تسلم ايديك كانت بجد متعة قرائيه لو جاز التعبير واظن انها هاتغريني ارسم شويه حاجات ...
المهم انا مستنيه اقراء بقيت التجارب ويارب يقوملك مراتك بالسلامة
رضوي
سلام عليكم

غير معرف يقول...

مقال عن فيلم البراء أشرف

http://www.al-akhbar.com/ar/node/65426

mony يقول...

اولا شكرا

مش عارفة اقول مقال ولا قصة

بس تمشي اكتر خاطرة

كل اللي بتتكلم عنه(مع الموت)اعيشه كل يوم

لدرجة ان لما يذهب زوجي للعمل في الصبح و اجلس مع بنتي اللي( عمرها سنة دلؤتي) بحس ان الموت بيقوللي: يلا
و ارد و اقول طيب سيبني لحد ما جوزي يجي علشان البنت ماتفضلش تعيط كل ده

و لما اخرج

و لما انام


بس جوزي بيقول ان ده مرض نفسي

ماما بتقول ان طول ما انا فاكرة الموت مش هايجيني

اول ما انشغل عنه و يروح من بالي ساعتها بس ممكن يجي

اظن كده عرفتا الحل

شكرا

غير معرف يقول...

تجولت في مدونتك
ولسه بتجول ولسه هتجول
.............
المدونة رائعة بكل المقاييس
.............
احب بس اعرف مجمل الحوار بينك وبين الاستاذ احمد محمد علي صاحب التعليق التاني
*لانه اثار فضولي بتعليقه مابالك الحوار
ليا اسبوع بحاول اتخيل شكل الحوار بلا جدوي
.......ولو اني مش مرتاح لغيابك ولا هو كده الطبيعي ؟؟
//حسام حسان