الخميس، مايو 18، 2006

يا شيخ الأزهر .. شوف لك حل



لماذا يصر بعض الخطباء على إشهار سيف الترهيب دائما في وجوه منهكة جاءت ترجو الرحمة وظهور أوت بعد عناء وكد إلى ركن شديد
يتجدد شعوري مع كل صلاة جمعة بعدم الاستفادة من أهم جهاز إعلامي لدى المؤسسة الإسلامية إن لم يكن الوحيد
الطريقة والموضوعات هي هي ..
توبة نصوح وذكرى عطرة واذكروا الله يذكركم واستغفروه يغفر لكم وأقم الصلاة
نعم نحتاج جميعا لطاقة روحية في مواجهة حياة مادية صعبة
لكن ما أشد الحاجة لطاقة من نوع آخر تعيد إلى هؤلاء ثقة بالنفس سلبت منهم
وتدفعهم إلى طريق ملئوها الأمل والعمل لاستعادة حقوق إنسانية مشروعة لكنها مسلوبة

هناك 9 تعليقات:

johacom يقول...

يا أشرف
إنها زيارتي الأولى لمدونتك ويبدو أني سأعاقرها بإدمان للهجتها الساخرة الذكية
مع تحياتي
جُحَا.كُمْْ

love4u يقول...

اتفق و اقول و اضيف اننا بحاجه جديده لتعريف الاسلام للمسلمين بلغه فكريه و حواريه تسمح با الحوار و تجذبك الى التكلم فى المسائل الدينيه دون توجس و تجد ان هناك من يصحح لك دون تعنيف اذا اخطاءت كذلك فى المدارس نحن بحاجه الى الاهتمام بحصه الدين و الله الموافق

love4u يقول...

مبروك لقد شاهدت حلقه الجزيرة و حلقه مشرفه و تظهر مدى نمو مجتمع المدونيين فى مصر و الله الموفق

torture يقول...

السلام عليكم
احسنت يا براء فى اختيار الموضوع

الفكرة ان كتير من الخطباء -للاسف- توقفوا تقريبا عن تحصيل العلم وبيقدموا اللى هما عارفينه قبل كده بأسلوب قبل كده، فالخطاب يتكرر وما يكونش عصرى

Tarek يقول...

ما هو يا إيمما كده يا إيمما الدعاة الجدد إل حولوا الدين إلى مسرحية قطاع خاص

zangoola يقول...

اخي براء
اوافقك الرأي في تفاهة المواضيع التي تتناولها الخطب
المصيبه .. ان شيوخ الازهر نفسهم بقوا ينقضوا خريجي الازهر .. يعني الازهر حصل اخواته من الكليات المصريه و في اتجاه الحضيض
ياريت يكون شيخ الازهر راضي

لنا الله
www.masrena.blogspot.com

zangoola يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
bnonabi يقول...

اخي العزيز
ارجو منكم ان تضيفوني
bnonabi.blogspot.com
صديق من المغرب

قلم جاف يقول...

الأسلوب واحد ، لكن المواضيع مختلفة ، ودة لما تبحلق فيه مش إيجابي...

المواضيع مختلفة باختلاف خلفية الإمام يا عم براء.. الإمام الصوفي غير الإمام الإخواني غير الإمام السلفي وغير الشيعي.. وباختلاف الحضور وباختلاف المناسبة .. أحمد عمر هاشم الخطيب المقرر علينا مثلاً في التليفزيون تلاقيه وباستمرار بيخطب في مساجد محسوبة على التيار الصوفي ، وطبعاً بيحول الخطبة لفاصل من مناقب الإمام صاحب المقام ، ويخش منها على فاصل من الـparanormal activites.. من اللي بيقولوا عليها إنها كرامات .. وهي في الآخر أسلحة للترغيب والترهيب (للدقة الإرهاب) الفكري.. والمسخرة إن دول همة اللي بيطالبوا بسي تجديد الخطاب الديني..

ولو رحت لجامع سلفي حتلاقي الإمام بيعذب المصلين علشان يعبي الشريط..

وحتشوف العجب العجاب بعنيك .. ومش حتقدر تغمضها حتى لو زغرت فيك الست هالة سرحان!