الثلاثاء، أكتوبر 03، 2006

على شفا "دحديرة".. من الرحيل!



أن تعيش عاطلا خير من أن تعيش معطل.. تلك كرامة الاختيار...

أنت تعلم بالتأكيد أن "الشرفاء يضيعون تحت أقدام المم".. تعلم أن بيتك المفتوح لابد أن يبقى كذلك.. وأن زوجتك لن ترضى بماركة أرخص لحذاء العيد القادم..

تعلم المبالغ التي ينبغي أن تدفعها كل أول شهر.. وتعيش لياليك كلها في انتظار أيهما يأتي أولا.. صاحب البيت ليطلب الإيجار.. أم ساعي المكتب ليعلن للجميع بأن.. "القبض نزل"..

الآن تفكر يا بطل في ترك كل هذا.. تقرر الرحيل.. اللعنة على المرتب الفقير.. وسيأخذ صاحب البيت الإيجار من الأموال التي ستستلفها من أحدهم..

تترك عملك لأنك لا ترتاح فيه.. وتلقي بنفسك في فم مجموعة من الأسود.. زوجتك.. ماركة الحذاء.. صاحب البيت.. المم..

تفكر في لحظة فلسفية..

أنت يا بطل تعمل لتكسب أموال.. لتعطيها لبشر آخرون غيرك.. وأنت.. لا تكسب إلا وجع الدماغ والقلب.. يا لها من راحة.. أن تترك كل الأشياء التي كنت تفعلها لأجل بشر غيرك.. وتبدأ التفكير في نفسك لمرة واحدة..

الآن فقط.. ستتنازل عن طموح الآخرين فيك.. وتبدأ البحث عن طموحك..

هم جميعا يثقون بك.. بقدرتك على أن تفعل نفس الأشياء أول كل شهر.. قدرتك على الاستيقاظ كل يوم في الميعاد ذاته لتلحق بعملك حتى لا يخصم مليم واحد من راتبك.. الذي هو في النهاية.. يذهب إليهم..

يثقون جميعا بك.. صاحب البيت لم يرضى أن يعطيك الشقة إلا عندما عرف أنك صحفي محترم و"مقتدر".. وأهل زوجتك ما كانوا ليزوجوك بنتهم غلا بعد أن تأتي بمفردات مرتبك.. زوجتك ذاتها.. تخبرك بكل صراحة أنها تحبك لأنك تفعل لها كل ما تريد.. ولأنك لا تحرمها من شيء.. وتحقق لها أحلامها.. وأحلامك أنت..؟؟ لا يهم!!

وأنت.. هل تثق في نفسك.. هل ترضى بهذا الدور.. هل تحبهم لهذه الدرجة لتعطيهم كل شيء.. ليصبح دورك في الحياة أن تحقق طموحهم فيك.. وأين هو طموحك..

ربما تحب زوجتك بالفعل.. لكن من الدنيا يحب صاحب البيت الذي يسكن فيه.. الإجابة هي.. لا أحد..

عطل نفسك بنفسك هذه المرة.. وأستريح في بيتك الذي تدفع إيجاره لتستقبل فيه زوجتك صديقاتها.. استمتع بالأشياء التي تحبها.. استمتع بأكلك.. أنت أصبحت تتمتع بشراء الطعام.. لا بأكله.. تتمتع بأنك لم تخيب ظن زوجتك.. وأن دائما.. "جيب السبع ميخلاش"..

عطل نفسك بنفسك.. وأرحل عن عملك الذي سئمته.. وابحث عن نفسك في مكان آخر يستحقك.. وتستحقه.. كافئ نفسك يا فتى.. قليلون هم.. الشرفاء.. الذين لم يضيعوا بعد.. تحت أقدام المم...

قليلون هم.. من أخذوا قرارا بالعطلة.. دون أن يعطلهم أحد.. عطل نفسك يا صديقي..

هناك 22 تعليقًا:

غير معرف يقول...

خايف أصدقك يا صاحبي!
:)

ربنا يوفقك .. و ينور لك طريقك

dead man يقول...

مشكلة البعض أنهم لا يمتلكون ترف أن يعطلوا أنفسهم بأنفسهم
وبس

محمود ماجد يقول...

أولاً
سبحان الله يا حاج براء ادخل مدونتك الظهر ما الاقيش حاجة جديدة برضه حاتم رشيد ، شوية كده اكتب تدوينة عن ان انا سبت الشغل وبقيت صايع الاقي مصعب باشا داخل يقولي براء كاتب حاجة عن الرحيل من العمل برده...


صدفة سعيدة توارد الخواطر ده يا حاج براء

محمود ماجد يقول...

ثانياُ
فعلا فيه نقطة معينة لازم للأنسان إنه يختار التعطل ، النقطة اللي بتحس فيها إنك بتفقد ماهيتك وبتفقد إنسانيتك وتتحول إلى آلة حقيرة لجمع الأموال على حساب صحتك واعصابك وكرامتك وشخصيتك وحياتك اللي كل يوم بتتلاشى ليحل محلها مصلحة صاحب العمل

غير معرف يقول...

بس الدنيا مش كدة خالص ايه الاكتئاب ده ممكن تعيد حساباتك تانى الواحد مش بيشتغلل بس علشان اجرة البيت ولا الاكل ولا حتى عشان يأكل المدام الواحد بيشتغل عشان الفلوس ايوة بس كمان علشان يعمل حاجة مفيدة يحقق بيها نفسه يفيد الناس التانية ويفيد نفسه كفاية قوى تسمع حد يقول اما الواد براء ده كتب حتة موضوع جامد او تكتب موضوع مش قد كدة وحد يقولك الموضوع مش كويس وتبتدى انت تدافع عن نفسك ووهكذا كفاية متعة الشغل فرحة اول الشهر حتى لو كان القبض قليل ، فرحة المدام بشغلك ونظرتها ليك وهى بتقولك مع السلامة هى مش هتقابل صحبها فى البيت بس هى هتربى عيالك فى البيت ده هتحاول دايما يكون مريح هتتخانق معاك فيه علشان الفلوس قليلة ممكن بس كمان ممكن تاكل فى نفس البيت ده اكل حلو من ايدها تكون هى سند ليك فرحتك فكر كدة ، خلى دايماً عندك امل ان بكرة احسن من النهاردة وان النهاردة هيجيب بكرة معه خلى عندك امل جنب الطموح حاول تبعد الفكرة ديه من دماغك لمدة اسبوع وعيد حسباتك تانى وربنا يوفقك ويقدملك كل الخير

Dananeer يقول...

براء اولا كل رمضان و انت طيب متاخره
ثانيا نصيحه من واحده خدت الخطوه من شهر و بمزاجها
رغم انى شغلى كان مريح لدرجه الفضا و روتينى و ملوش علاقه لا بهندسه و لا بدماغ حضرتى
و مرتبى كويس
بس مكنتش مبسوطه لدرجه الاكتئاب
انا دلوقتى حتجنن و ماليش مزاج حتى اعمل اى حاجه انا باحبها
و لا حتى مجرد النزول!
استخير ربنا يا براء
عارف الواحد نفسه يعمل حاجات كتير بعيد عن الواجبات و الروتين و و
بس لو فكرت فيها الحياه تعب و شغل و مسئوليات
مش حتحس بطعم اللحظات و انك تعمل حاجه بتحبها غير لما تسرقها تخطفها وسط مشاغل الدنيا و روتينها و صعوبتها
و ربنا يكرمك و يوفقك للى فيه الخير

بنت امي الغالية يقول...

طبعا انا المتهمة رقم واحد في التدوينة دي لاني مسئولة المم والسبب ان يكون ليك بيت ان شاء الله بس ولا يهمك نقضيها اتهام
انا بقى مبسوطة قوي انك هاتسيب اشغل مش لانك مش مبسوط فيه اصل انا عارفه انك كنت نيسوط قوي بشغلك وحياتك في عشرينات لكن انا مبسوطة وفرحانة لان طموحة كبر وعدى الحيطان اللي كنت بتحبها زمان وطلعت احلام وطموحات جديدة
صحيح انا باركز قوي في عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة لكن انا متاكدة باذن الله انك تقدر تجيب عشر عصافير في اي وقت وكمان واثقة قوي في ربنا لانك انسان بتحب تعمل اللي بتحبه ودي اهم حاجة يابراء انت موهوب ودؤوب في نفس الوقت
وان كان ع المم عادي يعني ممكن كشري أو طعمية وفول احنا لسه صغيرين قوي ع القولون وامراض المعدة وياسيدي ولا تحمل هم عيش حياتك بالطريقة اللي تحبها لانك ...براء مش هتعرف تعيشها غير كده
سيبك من صاحب البيت ومن روتين الشغل ومن الست مراتك

بنت امي الغالية يقول...

اه نسيت اقول لك انك جريء قوي انك اخدت القرار في اول شهر صدر فيه قرار تعيينك يعني بجد مش عارفه عملت كده ازاي وازاي تسيب شغلك من غير بديل يمكن تكون غلطان بس الاكيد انك جريء وواثق في نفسك

Ozmuslim يقول...

what a load of $#@*!%^&

It sadens me to see eople like you promoting and encouraging unemployment and irresponsibility. I think there is already enough of this in Egypt!!!

غير معرف يقول...

العزيز براء
اولا:
انا من المتابعين لكتاباتك الرائعة منذ بدايتك في عشرينات
بل متابع لكتاباتك منذ اول مقال في عشرينات "عندما كنت تكتب باسم مستعار" الى الان .يعني انا قرأت كتاباتك كلها او دعنا نقول ما نشر منها وعلمت به وعشت تطور كتاباتك ومقالاتك خطوة بخطوة يعني بيني وبينك عشرة سنتين بدون ان تعلم .

والغريب اني لم اكتب طول هذه المدة اي تعليق على اي مقال لك !!
ولا أدري ما السبب

ويبدو ان احد الاسباب الكثيرة التي شدتني الى متابعتك هو اننا في نفس العمر وصدقني صدمت عندما اكتشفت ذلك "كان عمرك وعمري حينها 19 عاما"

ثانيا:

بخصوص موضوع اليوم اعتقد ان فكرتك تشبه حد التطابق فكرة الفلم الامريكي الشهير جدا: American Beauty (1999)
بطولة كيفين سبايسي

احببت ان انبهك الى هذا الفلم لانه فلم لا يفوت ومن احسن الافلام التي رأيتها .
وأنا مثلك عاشق سينما من الطراز الأول


هذا الذي يجول بخاطري الان ولي عودة اكيدة

صادق ودي واعذرني على شوه حضوري

محمد الجنيد
طالب هندسة يمني -ماليزيا

غير معرف يقول...

نسيت اقولك لا انصحك بمشاهدة الفلم في نهار رمضان !!!
او حتى في ليالي رمضان
فالفلم:


Rated R for strong sexuality, language, violence and drug content.



محمد الجنيد
king_34048@yahoo.com

Mokaky يقول...

رسالة الي جميع المدونين المصريين
اصدقائي و زملائي المدونون المصريون اعتقد ان مرحلة التدوين الانفرادي قد مرت و انا ادعي انها مرت بنجاح و ان كان نجاح منقوص لوجود بعض العيوب في المدونات الانفرادي منها علي سبيل المثال لا الحصر :

يقوم متصفح المدونات بفتح الكثير من المدونات مما يستلزم حفظه لجميع روابط المدونات المصرية
لا يوجد مدون يستطيع التدوين بصفة يومية
لا يكتب المدون الواحد في جميع فروع الحياة من سياسة و رياضة و موسيقي و شعر
لا يوجد تجمع واحد للمدونات المصرية
لا توجد بالمدونات اخبار محدثة علي مدار الساعة
تقسيم عدد المتصفحين علي المدونات المختلفة
تركز المدون في محافظة واحدة من المحافضات المصرية

وبما ان الاتحاد قوة و الفرق ضعف ادعو جميع المدونون المصريين الي الاتحاد و اقامة موقع للمدونين المصريين يصدر علي شكل صحيفة يومية تشمل ابواب مختلفة يحررها جميع المدونين المصريين و نشارك جميعا في تمويلها و نتقاسم عوائدها و يكون بها محررين و مراسلين و مصورين في حالة النجاح ان شاء الله يمكن ان نوسع نشاطنا فنضيف اذاعة او حتي تيليفزيون للمدونين المصريين

ارجو سماع آرائكم و تعليقاتكم علي الفكرة
اخوكم المدون: موكاكاي
بريد اللكتروني:mokaky2006@hotmail.com
مدونة:http://egybeats.blogspot.com

يا مراكبي يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
يا مراكبي يقول...

هذا المقال بالنسبة لي كمن أمسك بزجاجة صبغة يود حارقة و سكبها علي جرح قديم موجود بداخلي و كأنه يتحدث عني شخصيا

Salma يقول...

me too i feel the same only after 3 months of working, i'm too depressed i wanna leave but i'm not sure i can find another job.
and OZMUSLIM we are not encouraging unemployment but i feel my life is being stolen and i can't do anything. i'm being paid for nothing. every morning i say to myself i'll be positive i'll do something different i'll benefit other people but once i reach the office i'm struck with routine and disappointment. i do not want unemployment i want REAL employment. i'm not sure there is real work in Egypt in the first place, just people pretending to be working and being paid for that and i can't pretend any more i'm losing my self and i feel handicapped.

شوقى رجب يقول...

الصراحه موضوع يستحق التفكير
انا نفسى فعلا اسيب الوظيفة
بس المشكله الكبيره انى معنديش وظيفه اصلا علشان اسبها

د/ دسوقي يقول...

لأ جامد يابراء

طبعا ياعم ..... ماهي خطيبتك ( زوجة المستقبل يعني ربنا يتمم بخير)

موافقاك

وتدفعك دفعا للأمام

ودفعتها هي اللي هتوقعك في الدحديرة اللي انت واقف عليها ( ابتسامة)

تحياتي لك ولخطيبتك في موقفها الشجاع

غير معرف يقول...

بصراحة ..قريت التدوينة وقريت التعليقات
انطباعي وبم إني من اصحاب العقول الي بتربط الامور ببعضها فممكن نحط شوية امور في فكرنا قبل ما نقعد نولول ونهلل لبراء على الحركة الجامة قوي الي عملها براء
1- براء لسة راجع من قطر وكان واخد الدورة بتاعة الجزيرة في الاخراج الوثائقي
2- فيلم المدونون الي اتعرض على قناة الجزيرة اعداد واخراج احمد زين ورضا فايز
3- اسلام اون لاين اسلوب العمل فيه يخنق بحيث ان الامر فيه زي ما قال
Dananeer
يعني حاجة تزهق وتقرف امتيازات ورواتب الى حد ما جيدة جداً مقابل اقل مستوى من الجهد والتعب وعلى فكرة ده اسلوب العمل في المؤسسات الاعلامية
4- لحد علمي الاخ براء بالفعل عنده ترف تعطيل النفس بالنفس ودي مش متوفرة عند ناس كيتير زي ما قال dead man
يعني عنده فرصة يقعد يلف ويدور وينقي شغل عاجبه ومش عاجبه زي ما هو عايز مش هيلاقي الضغوط الى بيواجهها اغلب المطحونين في اعمالهم حالياً
5- اخيراً ..من المتوقع سماع خبر من اتنين ملهمش تالت خلال الفترة الجاية * رجوع البراء لإسلام اون لاين معزز مكرم مع زيادة محترمة في الراتب وشوية امتيازات على الماشي
الثاني* قراءة خبر في عشرينيات عن انتقال المحرر السابق في موقع عشرينيات للعمل في قناة الجزيرة او اي مكان تاني بس هيكون اعلى من اسلام اون لاين حبتين ...ويجعله عامر

* رجاء ...لخطيبة البراء ...بلاش تعقبي على تعليقي الله يخليكي !!!!!

a يقول...

قديمه اوى
وممله
مستواك بينحدر

BackBone يقول...

يصباح المصايب اللي ورا بعضها
انت رابع واحد من اصحابي اعرف انه ساب الشغل الشهر ده

كده اتنين سابوه علشان زهقوا منه و انتين سابوه عشان انطردوا بكرمتهم

ألبيدو ألودا يقول...

براء
المقالة دى تحفة
ولها إسقاطات رهيبة
شكرا على هذه المقالة التحفة

غير معرف يقول...

يبدو لي انه موسم الزهق الوظيفي قد حل على العديد من زملائي انا ايضا هذا بالإضافه الى كوني بالطبع ... اولهم
خاطرة جميله جدايابراء ولكن...؟
هكذا نحن شئنا أم أبينا واقصد بنحن معشر الرجال او من يشبههم ما ان نرتبط بأخري ويصبح لديك آخر ويصبح الواحد ثلاثه حتى ننسي أنفسنا أو بالأحري نتناساها البعض يعتبرها واجبا والآخر يفترض انها تضحيه وانا اقول بانها مسلمة الحياة ومعادلتها التى لا فكاك منها الا في عالم الحيوان وشريعة الغاب حيث كل فرد مطالب بان يرعي نفسة بنفسه بنابه ومخالبه
ربما نندهش عندما نستمع الي كلامك الصداق جداا عن كوننا مكينة للنقود ولكن اندهاشنا سيزيد جدا عندما نعلم اننا جميعا نفكر في نفس الامر بنفس التفكير
مصر ..حيث الفقر والقسط ووالجمعية والموبايل والدروس الخصوصية والبامبرز وحيث كل شئ يذيب ذاتك في وحل الحياة القاسية
حسام