الخميس، أبريل 26، 2007

حملة مقاطعة على الإنترنت لقناة مصرية فضائية



البراء أشرف (mbc.net)


لا يزال بعض البسطاء في القاهرة لا يفهمون معنى الدائرة الحمراء التي انتشرت في المساحات الإعلانية بشوارعهم، والتي تطلب منهم مشاهدتها تحت شعار "شوف"، فهم ربما لا يملكون اللاقط الفضائي الذي يسمح لهم بمشاهدة قناة "O TV" التي تتخذ من الدائرة الحمراء شعارا لها، أو يعتمدون على وصلات غير شرعية لن تكفل لهم بالتأكيد متعة مشاهدة قناة جديدة لم يتكون جمهورها بعد.

لكن بمشاهدة القناة، تكتشف أن صناعها لم يكونوا ليهتموا كثيرا بالبسطاء، فالقناة على ما يبدو تستهدف شريحة معينة من المشاهدين، يظهر ذلك من خلال استخدامها لشعارات أجنبية كثيرة، وعرضها لبرامج مترجمة، وحتى برامجها العربية فهي تهتم بالموضة والأزياء والسينما، وحين تقرر مذيعة بالقناة النزول للشارع لعمل تقرير، يكون هذا الشارع هو منطقة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والتي يتواجد فيها شباب لا ينتمون على أية حال إلى البسطاء.

الأسبوع الماضي بدأ اسم القناة يتردد للمرة الأولى بين هؤلاء، والسبب أن القناة عرضت للمرة الأولى فيلما أجنبيا يروق لهم، أو على الأقل يجذب اهتمامهم، ليس بمضمونه، ولكن بمشاهده الجنسية المثيرة التي عرضت على شاشة قناة فضائية غير مشفرة للمرة الأولى.. وهو ما جعل القناة ضيفا أساسا على الوصلات غير الشرعية، وجعلها تحظى ببعض الشهرة لدى بعض طبقات الشعب التي لا تجيد الحديث بالإنجليزية، كما أن أبناءها لا يدرسون بالجامعة الأمريكية.

الفيلم المقصود هو American Pie أو الفطيرة الأمريكية، وهو فيلم يحتوي على مشاهد ساخنة حذفت حتى في المرة الأولى التي عرض فيها الفيلم في قاعات السينما المصرية، فما بالك بعرضه على شاشة التلفزيون.

وفي اليوم التالي لعرضه، بدأت مواقع مصرية على الإنترنت -منها موقع عشرينات- شن حملة إلكترونية تهدف لمقاطعة القناة التي يرونها إباحية وتروج للجنس، وكتب علي عبد المنعم محرر الموقع تقريرا يصف القناة بالجريئة، كما يطرح سؤالا حول دور إدارة شركة النايل سات صاحبة القمر الصناعي الحامل للقناة، وحول مسؤوليتها عن محتوى القنوات، خصوصا وأن الشهر الماضي تم إغلاق قناة الزوراء العراقية التابعة للمقاومة، بعد شكاوى وصلت الحكومة المصرية من نظيرتها الأمريكية، إذن فالأولى –كما كتب عبد المنعم– هو إغلاق قناة تروج للجنس وليس للمقاومة كما فعلت الزوراء.

وبعيدا عن الإنترنت، فإن ساحة البرلمان المصري ستشهد خلال الأسبوع المقبل استجوابا بشأن القناة وعرضها الكامل للفيلم، وهو ما أعلنه مصطفى بكري النائب المستقل بالبرلمان، ورئيس تحرير جريدة الأسبوع؛ حيث قال في تصريح لوكالات الأنباء إن ما تقدمه "O TV" أصبح من الصعب السكوت عليه".. إلا أنه من المتوقع أن يمر الاستجواب دون أثر يذكر.

لكن إدارة قناة "O TV" كانت مستيقظة بما يكفي للرد على الحملة الوليدة، فقد صرحت "سحر البيلي" مساعد مدير البرامج بأن القناة في الأساس تهتم بالشباب، وبالتالي لا يوجد أي داع لمنع عرض مثل هذه الأفلام التي تستهدفهم، كما أن القناة تعرض نسختين من الفيلم الأولى دون قطع ليلا، والإعادة الصباحية تكون بالقطع.

ونفت البيلي أن تكون القناة تستهدف الأسرة، وبالتالي فالتهمة الموجهة إليها بخدش الحياء أو الخروج عن الذوق العام غير صحيحة؛ لأن الإعلام الشبابي له طبيعة خاصة.

بل وتهكمت البيلي على المعارضين للقناة قائلة إن قناة (OTV) يتم عرضها في جهاز يمكن التحكم به عن طريق الريموت كونترول، فضلا استخدم الريموت عندما تشاهد ما لا يعجبك.

لكن شباب العشرينات لم يقتنعوا بما قالته البيلي، وكتبوا مرة ثانية يتهمون القناة بأن سياستها رخيصة، وأنها تسير عكس قيم ومبادئ المصريين.

وبدأ بث "O TV" منذ شهور، ويملكها المليادير المصري نجيب ساويرس صاحب الاستثمارات في مجال المحمول والاتصالات، وهي ثاني قناة يملكها بعد قناة "نهرين" العراقية، وقد صرح مع بدء انطلاق القناة أن قناته ستكون متحررة وشبابية، وأنها ستبتعد قدر الإمكان عن الدين والسياسة، وأضاف ساويرس في حفل تدشين محطته الجديدة أن "O TV" ستعرض أفلاما كاملة، وأنها ضد القطع بشكل عام، وأن الخيار الذي سيكون مطروحا أمام إدارة القناة مع المواد المختلف عليها هو إما البث كاملا، أو المنع كاملا.

ولاتزال القناة الوليدة تبث موادها بعدد ساعات قليل يصل إلى ثماني ساعات يوميا، وإن كانت لديهم خطة ليصبح دوامهم كاملا خلال الشهور المقبلة، وتعتمد القناة على البرامج الترفيهية التي تنتجها بنفسها، أو برامج أخرى تقوم بتعريبها وترجمتها.

وتجلس "ياسمين عبد الله" المذيعة السابقة على مقعد مدير البرامج بالقناة بعد أن عملت لفترة قصيرة كمذيعة في برنامج "البيت بيتك" الذي يذاع على التلفزيون المصري، وبذلك تصبح ياسمين أصغر مديرة برامج في التلفزيونات العربية، إلا أن مستوى البرامج التي تمت إذاعتها جعلت الشكوك المثارة حول إمكاناتها الإدارية تتراجع.

وتواجه "O TV" تهمة الطبقية والتحرر، خصوصا وأن اليوم الأول لبثها صاحبته حملة إعلامية (إعلانية)، تصدرها كبار الكتاب المصريين المعروفين بميولهم التحررية مثل محمد سلماوي الذي كتب في جريدة المصري اليوم يدعو المشاهد المصري لمقاطعة القنوات الحكومية لصالح "O TV".

كما أن جزءا مهما من متابعتها الإخبارية يهتم بمتابعة الجديد في حفلات المجتمع الراقي، وهي مواد بالتأكيد لا تهم المواطن العادي أو محدودي الدخل.

وتعتقد إدارة القناة أنها قادرة على الاستمرار برأس مالها الضعيف البالغ 17 مليون جنيه فقط، اعتمادا على الإعلانات، خصوصا وأن القناة ستكون مصرية فقط؛ حيث يتم إذاعة جميع برامجها بالعامية المصرية حتى نشرات الأخبار.

على كل حال، تبقى "O TV" مستمرة، وتبقى حملة مقاطعتها مستمرة، على أن جمهور البسطاء سيبدأ في مشاهدتها بالتدريج، طالما بدأت هي في بث ما يروق لهم من أفلام، بغض النظر عن أخبار الحفلات التي لن يملك أحدهم بالتأكيد.. ثمن تذكرتها.

هناك 19 تعليقًا:

محمود سعيد يقول...

من عاداتك اللى شوفتها أنك لما تلاقى الناس بتعمل حاجة ومش عاجباك أنك تعمل عكسها على طول

يعنى الناس عاوزة تقاطع القناة وانت مش عاجبك ان الناس بتقاطعها تقوم مأيدها

مش عارف كلامى ده صحيح ولا :-)


بس هو الأمر الصراحة بيتناول إعلامياً تناولاً خاطئاً بيخلى القناة بقت مشهورة جداً دلوقتى مع أنى شوفت منها شوية وشايفها خنيقة

وانت قلت من عيوبها ما يكفى يعنى

بس اللى احنا قد نختلف فيه بقى أن الحرية لها حدود
أى حرية

الحدود بكل بساطة مش هاقول الدينية

خلينا نقول القانونية
اللى هى المفروض بيتفق عليها شعبياً
مننا إحنا الشعب يعنى

يعنى احنا حريين تماماً ما لم نخالف القانون
أيا كان القانون بقى
أن شاء الله لو كان القانون أننا لازم نمشى حافيين مثلاً

على أساس أن ده نوع من الحماية من الفوضى مش أكثر

والموضوع بتاع نائب مجلس الشعب المفروض أنه موضوع قانونى
له صبغة دينية

بس كده
أنا مقاطعها علشان مش عاجبانى
ومش هاحاول أنشر أى دعوة لمقاطعتها علشان هى كده هتتنشر أكثر :-)

محمود سعيد يقول...

بالمناسبة صحيح

أنا مشوفتش الحملة ديه فى أى حتة على النت
مع أنى لافف والله :-)

shabfa2re يقول...

الحمدلله حاولت اعمل حملة مقاطعة للقناة
ولقنوات الكليبات
واى قناة تبث مواد جنسية وعرى
لان الغلط لا يتجزأ
مش معقول نقبل العرى ونرفض المناظر الجنسية
بس يئست من السلبيين اللى بيقولوا
مش عجبك القناة اقلب المحطة
مع ان كل القنوات والقناة الزبالة دى
دايماً يقولوا الشباب عاوز كده
والله دى اهانة لينا ولازم نتحرك ونوريهم اننا ايجابيين ونتحد وننشر وعى المقاطعة
عشان نجبرهم انهم يحترمونا وبالتالى هيحترموا نفسهم
وشكراً

shabfa2re يقول...

سؤال مهم
هل انت هتقاطعها يا براء ؟ ايه اقتراحاتك للتصدى للى بيحصل ده؟

أحمد يقول...

اخبار المجتمع الراقى مهمة جدا جدا
اولا تحوذ على نسبة مشاهده عالية
الفقراء يشهدونها لانه من المهم معرفة ماذا يحدث فوق وكيف يحيي الناس الاغنياء

والدليل نجاح تجربة مجلة عين
و قبلها عشرات المجلات التى تهتم فقط باخبار المجتمع الراقي

للاسف طلعت اوت منك دى يا كابتن

elkamhawi يقول...

مكتبتش التردد ليه!!!
مش عندى

غير معرف يقول...

انت ممكن ماتتفرجش
ب تقاطع لية
مقاطعتوش لية الشيخ صالح لما قال عليكو حرامية انا كنت بتابع مدونتك بس هاقطع المدونة دى علشان بقيت زبالة باى كلابيظوووووو

BackBone يقول...

enta eah elly wadak el mbc.net?

tab 2olena y3m konna fere7nalak.

alf mabrouk ahy dyh ba2a rezk el 3arousa

Usher يقول...

http://2lm.blogspot.com/
i know that movie
PORNO ONE

غير معرف يقول...

الاخ اللى عايز تردد القناة
12389 افقى

اى خدمة

علشان بس اغيظ براء مش اكتر علشان فعلا اتصدمت فيك
لو كنت قلت نقاطع قناة الشيخ صالح علشان قال على المصرين حرامية ماشى
قنوات مزيكا وميلودى ماشى

انما اى ظيطة علشان هى قناة واحد مسيحى يبقى سورى انت بتظيط وخلالالالالالالالالاص

مادو يقول...

بالتعاون مع أتيليه القاهرة تعتزم ورقة قلم إقامة ندوة أدبية أسبوعية كل أربعاء على أن يكون الأسبوع الأول من كل شهر ندوة بعنوان "ديوتو" لعرض أديبين و الثاني بعنوان "تجربة" لعرض تجربة أدبية و الثالث "قراءة و كتابة" لمناقشة عمل أدبي تحت الطبع و الرابع "مد وجذر" لمناقشة قضية أدبية كل أسبوع و من المقرر افتتاح سلسة النودات الأربعاء القادم 2 مايو حيث تقام ندوة "دويتو" للأديبين محمد صلاح العزب و وليد خيري و ذلك في تمام السابعة في قاعة الندوات بأتيليه القاهرة

Mohamed A. Ghaffar يقول...

من حق القناه انت تعرض ما تشاء بالكيفيه التى تشاء لتخاطب الطبقة التى تشاء
والريسيفر فيه زرار تشغيل واقفال يمكن التحكم فيه وهذا بالنسبة لذوى العقول

اما البسطاء فلا قدره لهم على استخدامه حيث ان الماده المعروضه لا تمر على العقل اولاً وانما تمر على مناطق اخرى

مصري يقول...

اتفق تماما مع الرأي السابق
ممكن بدوسة زر تتفرج علي حاجة تانية
شكرا

أشرف حمدي يقول...

وأنا أيضا أتفق مع حق المشاهد في الأفلام الكاملة دون القطع والتشويه
حدث وأنه قد تم عرض فيلم
Tom Cats
علي قناة شهيرة بمقص الرقيب فتحول الفيلم الي أشلاء لا تعرف لها وجه من قفا !
هو لازم أدفع فلوس يعني عشان أشوف فيلم uncut ؟
اما العرض كاملا أو عدم عرض الفيلم من أساسه وفقا لسياسة القناة

لا أفهم الحكمة في الهجوم والمقاطعة وكل هذا الكلام !
يعني لو مافيش او تي في خلاص عمرنا ما حنشوف الأفلام الكاملة ؟ ما فيه 500 قناة تانية بتعرض ألعن من كده , ثم فيه كمبيوتر وانترنت
هي مش شركات الانترنت برده مصرية ؟

الريموت في ايدك
والكيبورد في ايدك
وانت حر تشوف أو ماتشوفش
!

wael يقول...

لكن المجتمعات كل المجتمعات بتفرض على الناس معايير جودة في كل شيء.. في الدوا... في الاكل.. حتى في الأجهزة
ايه يخلي البضاعة الاعلامية خارجة عن القانون العام؟
فكرة دوس على الزرار لو مش عاجبك دي نظرية غريبة قوي.. بس موجودة.. فيه مجتمعات بتقنن الدعارة وثلا.. على أنها عرض وطلب.. واحدة عندها استعداد تقلع.. واحد عنده استعداد يشتري.. ملناش دعوة..
ده فكر.. وفيه فكر تاني زي الأساتذة هنا ما قالوا.. القانون العام.. ما يتفق عليه المجتمع من أسس يحترمها

ساويرس عرض فيلم الفطيرة الأمريكية.. الفيلم حصر موقع
screen it
محتواه الجنسي على موقعه في اكتر من 150 سطر.. اعتقد ساويرس عنده افلام كتير محترمة كان ممكن يجيبها
ثم ان المشهد البورنو يفضل مشهد بورنو.. سواء كدة من غير تحابيش.. أو في ضمن مضمون الفيلم

احنا مش عايشين في مجتمع للقذرين فقط.. واللي مش عاجبه يغمض عينيه ويحط راسه في الحيط ويلبس طرطور الخيبان


ولأن ساويرس قال اللي مش عاجبه يغير المحطة ويخبط راسه في الحيط
احنا قلنا اللي مش عاجبه هايغير المحطة.. والشبكة كمان

حملة "مش بفلوسي يا ساويرس" على الرابط ده

wael يقول...

مش بفلوسي يا ساويرس

http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?t=114033

غير معرف يقول...

المتسلقون والباحثون عن دور في قضية الأفلام الـ Un-cut على قناة O TV




زوبعة أثارها البعض في وجه قناة O TV التي أذاعت فيلم American Pie محتويا على عدة مشاهد جنسية دون حذف وذلك في مساء يوم الأربعاء 18-4 الماضي، وهؤلاء الذين أثاروا الزوبعة هم محترفو إثارة الجدل والفرقعات الإعلامية والتي سرعان ما تنتهي بمجرد انتهاء متابعة الناس لها وليس حل القضية بشكل كامل وكأن المبادئ والأخلاق مثل الموضة تظهر وتختفي حسب اهتمامات الناس ولذلك يبدلها مثير الجدل أو غاوي الفرقعة الإعلامية ويتحول إلى قضية أخرى يظهر من خلالها في صورة البطل المدافع عن الفضيلة وحامي البلاد من الاختراق والمحافظ على عفة أهل مصر من الناس الوحشين الشريرين.




القضية بدت وكأن O TV هي الوحيدة التي تبث مشاهد فاضحة، رغم أن هذه الزوابع لم تثر حول قنوات أغاني تعدت الخطوط الحمراء واصبحت تبث مشاهد جنسية مثيرة حسب رأي خبراء الإعلام وهذه القنوات مثل ميلودي ومزيكا، هذا فضلا عن وجود 35 قناة إباحية غير مشفرة على قنوات الدش مفتوحة للجميع، فلماذا لم تقم حملات مقاطعة هذه القنوات مثلما قامت في وجه قناة O TV ، ولماذا لم نشاهد استطلاعات للرأي مثلما حدث مع O TV وكان السؤال هو "هل ستقاطع القناة أم لا؟".




طالما يوجد ريموت كنترول وطالما توجد حرية إعلام وطالما هذه القناة خاصة ولا تتحدث باسم الدولة مثلا أو باسم جهة ما، فعلى الجميع أن يصمتوا تماما لأن هناك قنوات عديدة وعلى النايل سات المصري وتبث قنوات سياسية وربما فاضحة وخطرها أشد ألف مرة من O TV ولا نستطيع أن نمنعها طالما المشاهد هو المتحكم الوحيد فيما يعرض على الشاشة.




أحد المواقع الإلكترونية التي تبحث عن دور وتريد أن تصعد على أكتاف الكبار قامت بعمل استفتاء حول مقاطعة المشاهدين لـ O TV من عدمها بعد المشاهد الجنسية التي أذاعتها، وحتى الآن الموضوع مقبول ومنطقي، ولكن ما هو ليس منطقيا بالمرة أن يدعي الموقع أن قناة O TV تلاعبت في الاستفتاء وسخرت اشخاص للتصويت بـ "لا لن أقاطع القناة" وكأن القناة لا هم لها سوى متابعة هذا الموقع وأنها ستخسر كثيرا لو أن القراء صوتوا بمقاطعتها.




صحيح القناة مخطئة ولكن من يحاولن البحث عن دور في هذا الصخب الإعلامي الذي نعيشه هم مخطئون أيضا، كما أن أمراض دعاة الفضيلة والذين يعانون من فكرة التربص بهم تتزايد بشدة وظهرت أعراضها في تناول البعض لموضوع O TV متهمين إياها بمحاولة التأثير على القراء ومحاربة مصداقية الموقع والتلاعب في الرأي الحر ومشعارف إيه.




فإذا كانت سياسة نجيب ساويرس صاحب القناة الرد على المنتقدين أو الخوف من الرأي العام أو عمل حساب لما يردد في الشارع لكان منع العمال المصريين من السفر إلى العراق مثلما طالب البعض، وكان أزال شبكات المحمول من فوق المنازل والتي اعتبرها البعض مهددة للصحة، وكان قد توقف عن تصريحاته النارية بحق الوزراء والحكومات السابقة وانتقاده للأوضاع التي تمر بها البلد، كل ذلك لم يعره ساويرس أي اهتمام رغم أن به اتهامات تتعلق بصحة المصريين والحفاظ على حياتهم فكيف لمن لم يرضخ لمثل هذه الدعاوى أن يفضي نفسه ويقلق ويقف على رجل واحدة ويشد في شعره حتى يتلاعب في تصويت أحد المواقع التي ربما لم يسمع عنها أصلا والذين يدعي أصحابه أنه أثار المسئولين عن القناة وحدث تلاعب في الاستفتاء.. واسعة شوية- مش كدة برضه؟.



اقرو موقع نضيف

http://www.starnet.com.eg/DesktopModules/EnhancedArticles/ViewArticle.aspx?tabID=517&ItemID=39355&mid=2087

محمد يقول...

يا جماعه الراجل بيقول رايه وانا بااوافقه فى رايه وهو ده الصح والمفروض اننا نحاول مقاطعه القناه دى لانها لا تليق بقيمنا الدينيه والوطنيه والمصريه
مع العلم ان القناه دى بتجيب برامج مهمة جدا تناقش احوال الناس والمجتمع فمفيش داعى بعد ده كله تثبت انها سيئه
لذلك حولوا انكم تقاطعوها وفى قنوات كتير احسن منها

غير معرف يقول...

Sorry for the stupid question. What is the best search engine http://google.com or http://yahoo.com?