الأحد، مايو 30، 2010

حدث في شارع زغلول

عند شارع زغلول سيحدث المشهد التالي.

الفتاة، ولنطلق عليها "سها" تنزل إلى الشارع في انتظار وسيلة مواصلاتها المعتادة، "سها" يمكن أن تركب الميكروباص، الأتوبيس الأخضر غير المكيف، الأتوبيس الأبيض المكيف، الأتوبيس الأحمر الجديد غير المكيف، أتوبيس الجمعية، التوك توك. سها يمكن أن تركب أي شيء في أي وقت إلا التاكسي بألوانه المتعددة، التقليدي : الأبيض في أسود، السوبر : الأصفر ومكتوب عليه رقم تليفون، الأبيض المتوسط : أو ما يطلق عليه "روتيتو" نظراً للشبه الكبير بينه وبين أكياس بطاطس تحمل ذات الإسم والشكل، وهو تاكسي تقليدي لكن بموديل حديث وعداد وتكييف يعمل عند الطلب.

و"سها" لا تركب التاكسي لأنها مسألة مبدأ، ومبدأ "سها" كفتاة عاملة أنها يجب أن تستمر في الذهاب للعمل كل يوم طوال الشهر، وركوب التاكسي مرة واحدة يجعل فرصة الذهاب للشغل معدومة في أيام خمسة تالية.

لماذا ركبت "سها" التاكسي؟، للإجابة على هذا التساؤل المنطقي، علينا أن نتعرف على شخص آخر، شاب في منتصف الثلاثين، ولنطلق عليه اسم "سيد".

لا أحد يعرف "سيد"، كما أن لا أحد يعرف "سها". ولا أحد يعرف ما السبب الذي جعل "سيد" متواجداً في شارع زغلول في ساعة كهذه، وهي إحدى ساعات الصباح ما بعد المبكر. العاشرة، الثانية عشر، شيء كهذا.

حين ظهرت "سها" في الشارع، لم يكن الحدث عادياً. والسبب : ملابسها.

تعتقد "سها" في مسائل غريبة، كالـ"حرية"، الـ"ليبرالية"، الـ"خصوصية"، الـ"استقلالية"، وهي بالطبع معتقدات – سواء كانت صحيحة أو خاطئة – تعاني بطئاً في الانتشار في شارع زغلول. أما "سيد" فمعتقداته تقف عند مسألة الـ"لية"، وللأجانب نشرح ونوضح، الكلمة المذكورة هي قطعة الدهن غير المتوقفة عن الإهتزاز الموجودة في مؤخرة الخروف. وسيد يحب الخرفان. هي كائناته المفضلة.

عندما شاهد "سيد" ملابس "سها"، تذكر بيانات بطاقته الشخصية، ذكر، مصري، مسلم، 33 سنة، كلية التجارة جامعة القاهرة، 9 شارع البطاريق متفرع من شارع زغلول. ثم فكر قليلاً، هل هناك ما يمنع أن يعبر "سيد" عن إعجابه بملابس "سها"؟. مزيد من التفكير، ومزيد من التأمل في بيانات البطاقة. ثم الإجابة الصحيحة : "لا مانع"، والإنتقال للمرحلة التالية من المسابقة لكن بعد الفاصل.

كيف يقول؟، كيف يعبر؟، ما ردود الفعل المتوقعة؟، وما الذي يريده أساساً منها؟. الحب، الجنس، الصداقة، الإبتسامة، العلاقة العابرة، التحرش، الإعجاب، الإخوة، المال، الشهرة، الأكل، الشرب، الكلام، الفضفضة.. كلها أسباب منطقية تدفع "سيد" لفعل أي شيء لإثارة انتباه "سها". كلها "حاجات" طبيعية ومفهومة، كما أن أساليب التعبير عنها مقبولة نوعاً. حتى المعاكسة قد لا تجد من يعترض عليها.

لكن، كانت لدى "سيد" حاجة أعقد. حاجة تلزم مزيد من الجهد في التعبير، مزيد من القوة والشجاعة. حاجة تشبه "سيد"، تطابق بياناته في البطاقة، وتلاءم اسم شارع "زغلول".

بهدوء، اختار "سيد" مكانه، منتصف الشارع، على الجزيرة، الرصيف الفاصل بين الاتجاهين، وقف أمامها تماماً، ثم أخذ لجسدها لقطة متأنية، من أسفل إلى أعلى، والعكس، قارن بين ملابسه وملابسه، أخرج قمصيه خارج بنطلونه، ثم جلس القرفصاء.

بهدوء لم تلحظه "سها"، التي كانت تسمع وقتها أغنية على الـ"MP3"، ولنقل أنها كانت "مفيش حاجة تيجي كدة"،... فتح "سيد" سوستة بنطلونه، ثم غطى بطرف قميصه الفتحة، دس يده للداخل، بحث قليلاً، ثم أمسك به، أخرجه، تأكد من أن نظره مركز على "سها"، لم يشغل باله للحظة إن كانت تراه أو يراه أحدهم. بدأ يحرك يديه. مرة. اثنين. ثلاثة. أربعة.. أصبح التحريك منتظماً. "سيد" يمارس العادة السرية أمام جسد "سها" في شارع "زغلول".

بعد مرور أقل من دقيقة، كان "سيد" في حاجة لدقيقة أخرى، الوضع صعب، وهو غير معتاد على ممارسة عادته في منتصف الطريق. ستأخذ العملية وقتها، وفي التأني السلامة.. الحركة تزداد انتظاماً. و"سها" تلمح بطرف عينها ما يحدث. دون أن تفهمه. لكن بمرور اللحظات. تفهم، وتفكر في رد فعل مناسب، فتقرر ترك مكانها والتمشية للأمام عدة خطوات.

في البدء كانت التمشية مثيرة أكثر لـ"سيد"، وتساعده على إنجاز مهمته بنجاح. لكن ابتعادها جعل العملية تفقد معناها. وقف، دون أن يدخل عضوه داخل بنطلونه، ثم تحرك بمحاذاتها على ذات الرصيف. حتى وصل لمكان وقوفها الجديد. وجلس جلسته السابقة، وأكمل ما كان يفعل.

أدركت "سها" قوة خصمها. الدماء تصعد بقوة إلى رأسها، ويده تصعد بسرعة وتهبط، هي أيضاً شبكت كفيها، وبدأت في فركهما، تفرك، تفرك، تفرك.

أما "سيد"، فشعر أنه يقبض على الدنيا براحة يديه، أحكم قبضته، وراقب يديها تفرك، وتخيل شيئه بين يديها، دون أن يغمض عيونه، تفرك "سها". يعض على شفتيه، تفرك، يعض، تفرك، يعض، تفرك يعض.

كانت في الواقع تبحث عن تاكسي، دقيقة أخرى تمر، تزداد سخونة الفرك، وتهرب بعيونها في اتجاه آخر. الهروب يزيد من جمال تجربة "سيد"، الذي اعتبره حياء فتاة عذراء اختار عريسها أن تقام ليلة الدخلة في الشارع، في ساعة صباحية مبكرة.

بهدوء يليق به، ظهر تاكسي أصفر سوبر، بأرقام مطبوعة على جانبيه، سلمت "سها" أمرها لله، أشارت، وقف، ركبت، وكان "سيد" قد أتم مهمته بنجاح، وقف، أدار ظهره لظهر التاكسي ومضى.

ملاحظات :
- تقنياً، كانت "سها" محجبة.
- القصة حقيقية وحدثت بالفعل أمام شارع زغلول المتفرع من شارع الهرم بمحافظة الجيزة جمهورية مصر العربية. وعند صاحب هذه المدونة شهود على الواقعة.
- أنا آسف.

هناك 16 تعليقًا:

Heba Kandil يقول...

اسلوبك جميل ما شاء الله والقصة واقعية جدا ويتحصل كل يوم ربنا يهدى الجميع

غير معرف يقول...

this us just shocking and sad on many levels
طيب الشهود دول ما فيش حد يضرب سيد ده على قفاه يفوقه ، مافيش نخوة !

Wild at Heart يقول...

وممكن لما تركب التاكسي تلاقيه بيعمل زي سيد بالظبط، ربنا يخلصنا من أشكالهم المقرفة.

غير معرف يقول...

ايه القرف داه سيد وسها وانت اشكال وسخه

human being يقول...

مدونة كهذه تجعل كلمة معبرة جدا تقفز الى ذهنى
((يالهوى))
الاحتقان الجنسى فى مصر وصل لمستويات قياسية
فعلا ربنا يستر على شباب البلد دى وبناتها ولازم حد يشوف حل , طب مهو زمان ايام مامتى ومامتك كانت البنات بتخرج بميكرو جيب و عادى جدا مسمعناش عن البلاوى دى

غير معرف يقول...

enta kateb ana asef leeh? malak ya bara2 maba2tsh garee2 zay el awal f ketabatak.. enta shaklak 7atb2 mashy m3a el moga el nas te2olak 3eeb tebtal te2olak ah da 7elw w mish 2aleel el 2adab tekteb

qare2a adimmaa يقول...

شكرا لمدوتنك فهي مروحة و طاووس و نعناع و ماء و غمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء

واحـــد مـــــن الـنـــاس يقول...

لازم نلم من بعضنا عشان نجوز ابو السيد يا رجالة !

Amira يقول...

Very good story telling. You have to right a short stories book 3ala fekra. following you since 2 yrs almost. rabena yostor 3ala blady..

غير معرف يقول...

قرف قرف قرف
شفت المنظر ده فى نفق محطة مصر واحد ماشى يعمل زى سيد ادام اى شئ باخره تاء مربوطة و اعتقد ان سنه يقول انه متجوز و مخلف و اولاده شحطه دول عالم سايكو و الاكيد ان اى بنت بتشوف المنظر ده بتعتبر نفسها بتشوف حمار بارز عضوه و ليس على الحمار حرج

غير معرف يقول...

قصة غريبة . . وهذا الـ سيد ربما فقد بوصلته . . . ربنا يكون في عونه . .
اما انت يا براء فانني من المتابعين لك منذ اكثر من سنتين ومدونتك في مفضلتي . .

المثالي جروب يقول...


شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء

شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة رش مبيدات بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالجبيل
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل

المثالي جروب يقول...



شركة تنظيف منازل بالجبيل
شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل

شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة تنظيف خزانات بالجبيل
شركة شفط بيارات بالجبيل
شركة مكافحة فئران بالجبيل

المثالي جروب يقول...



شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء

شركة تنظيف مجالس بالاحساء
شركة تنظيف فلل بالاحساء
شركة تنظيف شقق بالاحساء

شركة نقل عفش بالاحساء
شركة نقل عفش بالجبيل

المثالي جروب يقول...



شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف خزانات بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة تسليك مجاري بالاحساء
شركة شفط بيارات بالاحساء
شركة كشف تسربات المياه بالاحساء

المثالي جروب يقول...


شركة كشف تسربات المياه بالخبر
شركة كشف تسربات المياه بالقطيف
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل