السبت، مايو 05، 2007

إفراج..


أثناء تصوير مشروع "إعادة التمثيل" - RECON- بدورة مركزالجزيرة للتدريب في الإخراج والإنتاج..

مش عارف إزاي مشفتش الصورة دي قبل كدة ومفكرتش أنشرها.. خاصة وأنا تخين قوي (بفعل أكل المركز)، وحتى التي شيرت اللي كنت شاريه جديد قبل السفر للدوحة صغر عليا.. حتى إن هاني بشر وحسام كمال (زملائي في الدورة) كانوا بيسموني.. أبو تي شيرت مرفوع..

عموماً.. حانت لحظة الإفراج عن الصورة..

هناك 9 تعليقات:

الخليل إبراهيم يقول...

أدعوك يا براء لزيارة مدونتي الجديدة
alandalosy.blogspot.com

Epitaph يقول...

ولحظة افراج
عن ذكري
بنسيمها
وجمالها
و ضحكتها

:)

غير معرف يقول...

مرة أخرى تفجرت أزمة الأجور داخل صحيفة الدستور التي أصبحت جريدة يومية ، فقد فوجئت الغالبية العظمي من الصحفيين بالدستور بخصومات هائلة ورواتب متدنية للغاية ، وأن الشريحة العليا من المحررين لم يزيد مرتبها عن 500 جنيه شهريًا ، أما بقية المحررين وهم الغالبية فقد تراوحت أجورهم بين 100 إلى 400 جنيه ، واستقرت معظم أجور المحررين في حدود 200 إلى 300 جنيه ، وهو ما يعني أن الخبر أو التقرير أو الموضوع الصحفي الواحد لم يتخط مقابله عشرة جنيهات وأحيانًا أقل ، وذلك بالإضافة إلى بعض الصحفيين والكتاب الذين لم يتسلموا أي مرتبات إطلاقًا ، ولم يحاسب الصحفيون على مقالاتهم في الأعداد الأسبوعية ، علما بأن الأرقام الآنفة الذكر كان أغلب الصحفيين يحصلون عليها وعلى أفضل منها قبل أن تتحول الدستور إلى جريدة يومية .
وقد أعلن صحفيو الدستور اليومي احتجاجهم وامتنع معظمهم عن استلام أجورهم منذ 3 أيام ، وطالبوا بتحسين الأجور ووضع حد أدنى للمرتبات بالجريدة ، وتجاهلتهم الإدارة في البداية ثم حاولت احتواء الموقف بعد ذلك من خلال وعد بزيادة الأجور بمبلغ 100 جنيه شهريًا فقط لا غير !، أما المصورون الصحفيون ورسامو الصفحات بالجريدة فقد اكتشفوا أن المصروف لهم لا يزيد عن نصف اجورهم المتفق عليها ، وهو ما أثار غضبهم خاصة أنهم والمحررين بالجريدة يدفعون مبالغ كبيرة للبوفيه ثمن مشروباتهم لأن إدارة الجريدة قامت بتأجير البوفيه مقابل إيجار شهري مما رفع من سعر المشروبات حيث يدفع الصحفيون أسعارا مماثلة لأسعار المشروبات في المقاهي العادية ، وهو ما يزيد من سخطهم حيث يعملون في ظروف شديدة الصعوبة ، ولم تقم الجريدة حتى الآن بتركيب أجهزة تكييف أو حتى مراوح للصحفيين في المكاتب مما يضعهم في معاناة شديدة مع اقتراب الصيف .
يذكر أن الزيادات في الأجور اقتصرت على مجموعة ضيقة جدًا من الصحفيين في إدارة تحرير الجريدة وهم الذين زادت أجورهم بعد التحول إلى اليومي زيادات كبيرة تقدر بآلاف الجنيهات ومنهم المدير الفني للجريدة وطبعًا رئيس التحرير، وقد أعلن ابراهيم عيسى الذي يمتلك أسهما في جريدتي الدستور وصوت الأمة عن انزعاجه من الصحفيين الذين لم يتسلموا أجورهم خاصة وأن منهم رؤساء أقسام بالجريدة ، وتأتي تلك المشكلة على الرغم من المبيعات الجيدة التي يحققها الدستور اليومي .
يذكر أن جريدة المصري اليوم المنافسة للدستور كانت قد أعلنت عن زيادة مرتبات محرريها قبل اصدار الدستور اليومي بأسابيع قليلة ، ووضعت حدًا أدنى لأجور المحررين 700 جنيه .

elkamhawi يقول...

حلوة الصورة وانتا زى العسل يا باشا

احمد رفعت يقول...

ياياشا التخن عز وهيبة برده .
بس سيبك اول مرة اشوفك شايل كاميرا وكده .
وياعم التي شيرت من صغير انت اللى كبير وكبير اوي اوي اوي يابراء ويارب اشوفك على طول كبير وكل حاجه تكون جنبك صغيرة علشان انت كبير .

ويجعله عامر

مصـ( الخير )ـعب يقول...

الصورة تحفة
هو recon دي اختصار لـreconstruction؟

البراء أشرف يقول...

ربنا يكرمك يا أحمد.. يا عم ليه؟، خلي الحاجات كلها كبيرة، أحمد زين بيقول الكبير هو اللي يكبر ببالي حواليه..

مصعب.. صح هي اختصار فعلا

عمّار توّك يقول...

حركة حلوة يا براء

اتمنى انك داخل في دورة الصحافة التلفزيونية صراحة نحتاج لمدونين امثالك يحملون كاميراتهم ويبدأون في عمل التدوين بالفيديو

تحياتي لك

3akroot يقول...

السلام عليكم ازيك يابراء مجهودك جميل في المدونه
كنت عايز اسالك سؤال ؟ دورة مركز الجزيره بكام واقدم لها فين كنت اخدت دوره شبيهه في الاخراج والمونتاج لكن في قناه الناس الفضائيه ولم تكن علي المستوي المطلوب اتمني الرد للاهميه علي فكره بادرس صحافه ونشر جامعه الازهر السنه الاخيره ومتواجد للمساعده في اي وقت واتمني التعاون فيما بيننا ارجو الرد للاهميه
شكرا