الأربعاء، أغسطس 01، 2007

اللي في صدرها مش ليها



أثناء التكريم الأخير للفنانة هيفاء وهبي تقدرياً لأعمالها الخيرية.. وبينما كان رئيس المهرجان يسلمها جائزتها الخاصة، فإنه ربما وجد "داخل" هيفاء ما يجذبه أكثر من أعمالها الخيرية.. وهو ما ظهر خلال نظرته لها..

يقال أن رئيس المهرجان صرح بعد الحفل وفي مؤتمر صحفي عقد خصيصاً لسؤاله عن أهمية تكريم هيفاء، وعند سؤاله عن أهم ام وجده في هيفاء خلال تكريمها.. قال : "أكتر شيء يلاحظه المقرب من هيفاء.. إنها كلها خير.. من جوه ومن بره.. وإنها لا تحب أن تخفي هذا الخير، وليست من هؤلاء الذين يخفون ما داخلهم ويظهرون على السطح شيئاً آخر"..

ثم ارتشف رشفة من كوب الويكسي المغطى بمنديل كنيليكس وقال.. "يا جماعة.. هيفا اللي في صدرها مش ليها"..


* تحديث :

جريدة الرياض السعودية قامت بنشر خبر عن التكريم ومعه نفس الصورة، لكن مع تعديل بسيط في "صدر" الخبر

هناك 7 تعليقات:

moodysalihamidzic يقول...

يا براء
لما ربنا يدينا موهبة
زى موهبة الكتابة
يبقى نحاول نستغلها فى اننا نفيد الناس
ونحمد ربنا قبل كل شيءولا انت مش معايا فى كده؟
وسلام

Badrawy يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Badrawy يقول...

أعتقد انها متبرعة لمرضى الصدر
،
و فعلاً أهم حاجه ان الإنسان ميكونش منافق !
يظهر حاجه و يخبى حاجة
_________________

و سمعنى سلام انا ما بجسدى ديفوه من شان أخبيه للأخت الفاضلة مروة

pixelya يقول...

بخصوص برنامج التلفزيون حول ثورة يوليو - البراء اشرف - وائل عباس - المدعو سيد حجاب

تعليق

http://horrya.invisionzone.com/index.php?showtopic=56&st=20

moodysalihamidzic يقول...

هو انت ما ردتش على تعليقى ليه؟
فى رد مش محتاج تعليق
لكن فى رد محتاج تعليق ونقاش

البراء أشرف يقول...

ما هي الفكرة يا أستاذي الفاضل إن "ما يفيد الناس " ده أمر نسبي ومتغير.. ممكن يكون هيفاء وأخباها أمر يفيد الناس من وجهة نظري.. وممكن يكو ن العكس من وجهة نظرك.. على كل حال أنا شخصياً أحمد ربنا كل لحظة ومع كل حرف بكتبه على ما "يمكن اعتباره موهبة".. أو على الافل قدرة اني اكون قادر اكتب ويكون اللي بكتبه ده قادر على جذب شخص مثل حضرتك لقراءة كلامي المتواضع..

اشكرك على زياراتك المتكررة للمدونة.. واسف إن كانت تدوينة هايفة ازعجتك.. بس للأسف يا عمي.. دي "ميول قباحية" قديمة لم استطع التخلص منها بعد..

عربي حر يقول...

هي بالفعل "اللي في صدرها مش ليها", هو اللي في صدرها للجمهور وعشاق الصوت الناعم وعشاق الغنج وعشاق الواوا, لكن هيفا ستبقى تثير بي فضول كبير جدا حول منتهى الجمال المثير. فهل هناك اكثر منها اثارة, ستكون لي تدوينة حول هيفا قريبا